fbpx
وطنية

الوباء يصيب 60 طبيبا وممرضا بفاس

ساءت الأوضاع في جهة فاس مكناس، بعد انتشار الوباء في صفوف الأطباء والعاملين في قطاع الصحة، إذ أكدت مصادر مطلعة في تصريح لـ “الصباح”، أن عدد المصابين إلى حدود الساعة تجاوز 60 شخصا، من بينهم أطباء وممرضون وتقنيو الصحة وغيرهم، لكن تبقى الحصة الكبرى من الإصابة من نصيب الأطباء.
وقال المنتظر العلوي، رئيس النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، إن هناك أزيد من 60 حالة إصابة مؤكدة في صفوف العاملين بقطاع الصحة، رغم تكتم الإدارة عن الأرقام الرسمية، مبرزا أن هناك أرقاما أخرى تقول إن عدد المصابين يتراوح بين 80 و160 حالة، إلا أن هذه الرواية غير مؤكدة إلى حدود الساعة.
ومن جانبها، أعلنت اللجنة الوطنية للأطباء المقيمين والداخليين بفاس، أنه في غضون أسبوع واحد فقط، أصيب 30 طبيا بفيروس كورونا، مبرزة أن الرقم مرشح للارتفاع، خاصة أن مجموعة من العاملين، لا يزالون يخضعون للتحليلات المخبرية.
وأكد العلوي، أنه في غياب الأرقام الرسمية، يبقى الغموض والإشاعات سيد الموقف، مبرزا أن الأطباء والعاملين في القطاع بدورهم، يتحاشون الكشف عن العدد الحقيقي، ولا يريدون إخبار أسرهم والتنظيمات التي ينتمون إليها، وأن الإدارة بدورها تعتمد النهج نفسه، وتتحاشى الكشف عن الأرقام الصحيحة.
وقال الأطباء المقيمون والداخليون، إن المغرب يواجه موجة ثانية من الوباء، أكثر خطورة، مبرزين أن عدد الإصابات وخطورة الحالات المتوافدة على المركب الاستشفائي الجامعي بفاس، تفسر شراسة هذه الموجة، موضحين أن نسبة كبيرة من الحالات الوافدة، تكون في حاجة إلى أقسام الإنعاش والعناية المركزة.
وأضافت لجنة الأطباء، أنه نتيجة لهذه الموجة الموجعة، ارتفع عدد الإصابات في صفوف الأطباء الداخليين والمقيمين، إذ وصلت إلى 30 إصابة مؤكدة في أسبوع واحد، وأن الفحوصات ما تزال تجرى لباقي الأطقم الطبية، وينتظرون ارتفاعا مهولا في الأيام المقبلة.
وندد الأطباء، بما وصفوه “التراخي”، في صفوف كل الفاعلين في التعامل مع الوباء. وأضافت هذه الفئة، أنه رغم تفرغ المستشفى وطواقمه لمواجهة الوباء، إلا أن غياب التنسيق مع المستشفى الجهوي والإقليمي، يدفع العاملين بباقي المؤسسات الصحية إلى إرسال المرضى للمستشفى الجامعي، رغم قدرتهم على التكفل بهم، ما أدى إلى تزايد الضغط على المستشفى الجامعي.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق