fbpx
اذاعة وتلفزيون

استئناف تصوير “خير لبلاد”

كورونا أوقف إنجاز ست حلقات بالجهة الشرقية

استأنف طاقم برنامج “خير لبلاد” من إعداد وتقديم كساب بنداود على القناة الثانية تصوير ست حلقات جديدة كان إنجازها مبرمجا قبل تفشي وباء كوورنا.
وقال كساب بنداود ل”الصباح” إنه مباشرة بعد رفع الحجر الصحي عاد رفقة طاقم البرنامج التقني من أجل إنجاز حلقات جديدة للموسم التلفزيوني المقبل، والتي تم الانتهاء منها قبل بضعة أيام لتدخل حاليا مرحلة التوضيب.
واختار بنداود خلال الحلقات الجديدة تسليط الضوء على الجهة الشرقية، موضحا “لم يتم فقط التركيز على الأنشطة والمؤهلات الفلاحية، بل أيضا حرصنا على تقريب مشاهدي القناة الثانية من الموروث الثقافي للمنطقة، إذ امتدت رحلتنا من منطقة بني مطهر بإقليم جرادة إلى بوعرفة”.
وحط طاقم البرنامج الرحال بمنطقة بني كيل لإنجاز أولى الحلقات من “خير بلاد”، والتي خصصت للتعريف بسلالة الأغنام “بني كيل”، التي تعتبر من السلالات المعروفة والتي لا تقل أهمية عن أنواع أخرى بالمغرب مثل سلالة “الصردي”.
أما ثاني الحلقات فحطت الرحال بإقليم الناظور لرصد أهمية إنتاج العنب، الذي يساهم ب 16 في المائة من الإنتاج الوطني، كما تناول محوره مجهودات ترشيد مياه السقي، التي تعد فاتحة شهية الاستثمار.
وخصصت الحلقة الثالثة من “خير لبلاد” بالجهة الشرقية لتسليط الضوء على أهمية سلسلة أشجار اللوز ببركان، إذ تم إنجاز ربورتاج في أكبر وحدة على المستوى الوطني، التي توفر منتوجا ذا جودة عالية وأصبحت تنافس المنتوج الإسباني.
وكان محور اشتغال طاقم البرنامج في الحلقة الرابعة منه على مبادرة لشاب بمنطقة العيون الشرقية، الذي استطاع أن يؤسس تعاونية وتسويق منتجات مجالية وإطلاق علامته الخاصة، كما أنه استطاع التغلب على قلة فرص الشغل بالمنطقة.
وتطرقت الحلقة الخامسة من “خير لبلاد” إلى موضوع تثمين نبات “الأزير”، الذي يعتبر ثروة كبيرة بإقليم جرادة ومحفزا لخلق فرص الشغل، وذلك من خلال تعاونية تعمل على تقطيره وإنتاج عسل الأزير.
وكان محور الحلقة السادسة المخصصة للمنطقة الشرقية لإنتاج الكمون البلدي، وتحديدا بمناطق المنكوب وعين الشعير وبوعنان.
ويرمي برنامج “خير لبلاد” إلى تزويد المشاهد بتفاصيل المجالات المتعلقة بالفلاحة وطرق الاشتغال والإكراهات وسبل النجاح، كما يعتمد إنجازه على تصوير يعكس الدينامية وتعدد الزوايا والتركيز على التفاصيل بشكل عام.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق