fbpx
الرياضة

الكأس العربية في مهب الريح

اجتماع للاتحاد العربي نهاية الأسبوع ومقترح الإلغاء حاضر لأول مرة

يعقد المكتب التنفيذي للاتحاد العربي، اجتماعا نهاية الأسبوع الجاري، للحسم في مصير كأس محمد السادس للأندية البطلة، إذ بات مقترح إلغاء البطولة على الطاولة لأول مرة.
وأكدت مصادر صحافية عربية، أن الاتحاد تأثر ماليا بسبب أزمة انتشار «كوفيد 19»، وأن خيار إلغاء البطولة بات مطروحا بقوة، على أن يتم تعويض الأندية التي تأهلت لنصف النهاية، وهي الإسماعيلي المصري والاتحاد والشباب السعوديان، بالإضافة إلى الرجاء الرياضي.
وأصر الاتحاد العربي في اجتماعات سابقة على ضرورة إتمام المسابقة، غير أن الأزمة المالية التي ضربت الاتحاد بسبب تقلص السيولة المالية، بسبب تفشي الفيروس في العالم، غيرت الرؤى وباتت إمكانية إلغاء المسابقة واردة.
وسبق للاتحاد العربي أن اقترح إتمام البطولة في يوليوز الماضي بالرباط، لكن الظروف الوبائية بالمغرب حالت دون ذلك، ليعجز الاتحاد عن إيجاد تاريخ بديل لاستئناف البطولة، رغم إتمام التباري محليا في المغرب.
وسيكون الرجاء الخاسر الأكبر إذا تم إلغاء البطولة، إذ كان يمني النفس في تتويج عربي ثان، لنيل المبلغ الكبير الذي يفوز به صاحب اللقب، والبالغ ستة ملايير، الكفيل بإنهاء جزء مهم من أزمة الفريق الأخضر.
وخسر الرجاء ذهاب نصف النهاية بملعب الإسماعيلي بهدف لصفر، إذ انتظر مباراة الإياب بفارغ الصبر لتعويضها، قبل أن يتم توقيف النشاط الكروي في كل العالم.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق