fbpx
حوادث

مغاربة يتاجرون في الأسلحة

تزعموا شبكة دولية وأشرفوا على مختبرات لصناعة الكوكايين والحشيش

كشف سقوط شبكة دولية في غسيل الأموال بإسبانيا، نهاية الأسبوع الماضي، عن مغاربة يمتهنون الاتجار في الأسلحة النارية التي يحصلون عليها من السوق السوداء، والمخدرات وتبييض أموالها في مشاريع عديدة.
وفككت فرقة أمنية تابعة للحرس المدني الإسباني في فالنسيا الشبكة الدولية التي ينشط أفرادها في غسل الأموال والاتجار الدولي للمخدرات وتزوير الوثائق، إضافة إلى الاتجار في الأسلحة النارية في فالينسيا ومدريد وأليكانتي.
وأفادت وسائل إعلام إسبانية بأن المغاربة الموقوفين لهم أدوار مهمة داخل الشبكة الدولية، وهو ما كشفته التحريات الأمنية التي قادت إلى اعتقال 49شخصا بتهم ارتكاب جرائم الاتجار في المخدرات والانتماء إلى منظمة إجرامية وحيازة أسلحة خارج القانون واقتراف عدة جرائم، إضافة إلى غسل الأموال وتزوير الوثائق.
واعتقلت الفرقة الأمنية نفسها أفراد الشبكة (من الجنسين) الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و52 سنة، ويحملون الجنسيات المغربية والإسبانية والرومانية والبرازيلية، إذ أوقف 33 شخصا في منطقة”ريكينا”، وستة في “سويكا”، وأربعة في “أوتييل”، واثنان في “أليكانتي”، ومشتبه فيهم آخرون في مدريد و”بونول”و”ألدايا”و”سيناركاس”.
وانطلقت التحريات الأمنية بعد الاشتباه في علاقة مغاربة بشبكة للمخدرات، إذ تواصلت عمليات المراقبة منذ حوالي سنة، قبل تحديد هوية باقي أعضائها، خاصة المقيمين في إسبانيا، ثم مداهمة مقراتها وحجز ثلاثة آلاف كبسولة من الكوكايين، و18 ألفا من “الماريخوانا”، و35 ألفا من الحشيش، و7 آلاف جرعة من بذور الحشيش، و1300 حبة “إكستازي”، إضافة إلى عدة قطع من الأسلحة المحظورة. كما تمكنتعناصر أمنية أخرى من حجز ما مجموعه 69 ألفا و328 أورو، وعدة سيارات فارهة، بقيمة ناهزت 290 ألف أورو، في مستودع آخر، كان أعضاء الشبكة يستخدمونها في تنقلاتهم.
ووصفت الشبكة الإجرامية ب”المحترفة والمثالية”، وتعمل وفق تسلسل هرمي، علما أن أعضاءها وزعوا المهام بدقة، وكانوا يعملون على توريد المخدرات إلى عدد كبير من تجار المخدرات من فالنسيا، وهو ما كشفت عنه محجوزات في “مختبرات” لصناعة المخدرات، إذ تم العثور على ستة أصناف مختلفة من “الماريخوانا”، و3 آلاف و500 غرام من الحشيش، و700 غرام من بذور القنب الهندي، و500 غرام من الكوكايين الصافي، كما تم حجز 60 ألفا و648 أورو بين الأوراق النقدية ذات القيمة المختلفة والشيكات وسيارات تناهز قيمتها 290 ألف أورو ووسائل إلكترونية وتكنولوجية حديقة ناهزت قيمتها 9 آلاف أورو.
وليست المرة الأولى التي تفكك المصالح الأمنية الإسبانية شبكة يقودها مغاربة مختصة في غسل الأموال والمخدرات، من أخطرها شبكة “كامبو” التي كشفت أن المتهمين يشتغلون بميناء جبل طارق، ولهم علاقة بمافيا غسل الأموال في أوربا والمغرب.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق