fbpx
الأولى

تمرد في البطولة بسبب الجائحة

صعد وداد تمارة، أحد أندية البطولة الاحترافية الثانية، لهجته ضد جامعة كرة القدم، ورفض إتمام مباراة النادي القنيطري بعد غد (الأربعاء)، بعدما توقفت في الدقيقة 20 الأربعاء الماضي، بقرار من السلطات المحلية.
وأصدر وداد تمارة بلاغا، اتهم فيه الفريق القنيطري بالتخطيط لتوقيف المباراة، مضيفا أنه يرفض إتمام المواجهة، في أي وقت، ومستعد للتصعيد، في حال عدم إنصافه، ومنحه ثلاث نقاط.
وأكد وداد تمارة “كانت هناك نية مبيتة في عدم إتمام المباراة، ونحيي الموقف الإيجابي لعامل عمالة الصخيرات تمارة، الذي طلب من المسؤول الإداري للنادي القنيطري (يوسف فهمي) توقيع التزام يقر فيه بسلامة اللاعبين الموجودين داخل رقعة الملعب، وأن جميع مكونات الفريق خضعت للحجر الصحي، لكن المسؤول رفض”.
ودافع نور الدين الحلوي، رئيس النادي القنيطري، عن يوسف فهمي، المدير الإداري، الذي رفض التوقيع على الالتزام، وقال “لا يمكنه فعل ذلك، لأنه لا يضع “جي بي إس” لكل لاعب، وبالتالي لا يمكن رصد تحركات جميع اللاعبين بمنازلهم”. وتابع وداد تمارة “هذا الرفض غير المبرر جعل عامل الصخيرات تمارة يأمر بتوقيف المباراة، مبرزا أن النادي القنيطري لم يحترم القانون الصادر عن العصبة الاحترافية، القاضي بإجراء المباراة، إذا كانت النتائج الإيجابية في حدود 15 في المائة”، متسائلا “هل إصابة لاعبين اثنين تمثل أكثر من هذه النسبة؟”.
وخلص وداد تمارة إلى أن النادي القنيطري يتحمل مسؤولية التوقيف، كما أعلن رفضه إتمام المباراة إذا برمجت وسط الأسبوع الجاري، أو أي وقت آخر، مؤكدا أنه مستعد للتصعيد في حال عدم الإنصاف ومنحهم ثلاث نقاط.
وقال الحلوي إن فريقه لم يكن مسؤولا مباشرا عن توقيف المباراة الأولى، بل عمل كل ما في وسعه من أجل إجرائها، بدليل أنه تكلف بمصاريف الفحوصات بمختبر خاص.
وأضاف الحلوي في تصريح ل”الصباح”، أن النادي القنيطري مستعد لإتمام المواجهة، رغم وجود لاعبيه في حجر صحي منذ أسبوعين، رغبة منه في إنجاح قرار استئناف البطولة.
واستنجد النادي القنيطري بعامل إقليم القنيطرة، من أجل التدخل لإخضاع جميع اللاعبين والطاقم التقني والإداري لفحوصات الكشف عن فيروس كورونا المستجد اليوم (الاثنين)، بدل غدا (الثلاثاء).
وكشف مصدر مسؤول أن “الكاك” أخبر العامل والجهات المختصة بضرورة إخضاع اللاعبين للتحاليل المخبرية قبل 48 ساعة من مباراة وداد تمارة، طبقا للبروتوكول الصحي، الذي تقره الجامعة، مشيرا إلى أن كثرة التحاليل المخبرية، التي تجرى على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة، دفعت مسؤولي الفريق القنيطري إلى الاستنجاد بعامل الإقليم، من أجل التدخل للكشف عن نتائجها في أسرع وقت ممكن، وبالتالي تفادي انتظار اليوم الأخير للتوصل بها، كما حدث في المباراة الأولى.

عبد الإله المتقي وعيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق