fbpx
حوادث

احتجاز “بزناس” للمطالبة بفدية

تحيل فرقة الضابطة القضائية بمنطقة مرس السلطان الفداء بالبيضاء، اليوم (الاثنين)، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، أربعة متهمين من أجل تكوين عصابة إجرامية والاختطاف والاحتجاز والمطالبة بفدية، بالإضافة إلى الاتجار في المخدرات.
وعلمت “الصباح”، أن عناصر الشرطة القضائية بمنطقة مرس السلطان الفداء بالبيضاء، وبتنسيق تام مع الضابطة القضائية بالمحمدية ومصالح الدرك الملكي بسرية المحمدية، تمكنت صباح أول أمس (السبت)، من إيقاف ثلاثة أشخاص، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطهم في الاحتجاز والاختطاف والمطالبة بفدية مالية، في إطار تصفية الحسابات في قضية تتعلق بالاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.
وأوردت المصادر ذاتها، أن تنسيق الفرق الأمنية في ما بينها، جاء إثر توصل فرقة الضابطة القضائية بمنطقة مرس السلطان الفداء، بشكاية تقدمت بها عائلة، وأفادت أن ابنها البالغ من العمر 24 سنة، تعرض للاختطاف والاحتجاز والمطالبة بفدية، وبعد أبحاث ميدانية باشرتها مختلف الفرق الجنائية، مكنت من تحديد مكان وجود الضحية والمشتبه فيهم الذين تم اعتقالهم بجماعة بني يخلف التابعة للنفوذ الترابي لعمالة المحمدية، كما تم العثور على الضحية الذي كان مكبلا بالمنطقة ذاتها. وأضافت المصادر ذاتها، أنه جرى اقتياد المشتبه فيهم بمعية الضحية، إلى مقر منطقة مرس السلطان الفداء، حيث جرى إخضاعهم إلى عملية تنقيط إلكتروني، كشفت أن المشتبه فيهم من ذوي السوابق القضائية وأن المشتبه فيه الرئيسي يشكل موضوع مذكرات بحث من قبل مصالح الدرك الملكي، من أجل الاتجار في المخدرات والأقراص المهلوسة.
وكشفت الأبحاث والتحريات المنجزة أن الضحية، كان يشكل موضوع عدة مذكرات بحث من أجل ترويج المشروبات الكحولية بدون رخصة. وجرى الاستماع إليهم في محاضر رسمية، تم التوصل فيها إلى أنه اتفق مع المشتبه فيه الرئيسي على تزويده بكمية من الأقراص المهلوسة مقابل مبلغ مالي قدره 15 ألف درهم، غير أنه تسلم مبلغ الاتفاق ولم يوفر المؤثرات العقلية المطلوبة، فقام المشتبه فيه بمعية اثنين من مشاركيه باختطافه واحتجازه ومطالبة عائلته بتسديد المبلغ المالي الذي تسلمه الضحية.
كما مكنت إجراءات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية من حجز الحبل الذي استعمل في تكبيل الضحية، وكذا سلاح أبيض يشتبه في تسخيره لأغراض إجرامية.
وتم إيداع المشتبه فيهم الثلاثة المتورطين في الاختطاف والاحتجاز، وكذا الضحية المبحوث عنه في قضايا زجرية عديدة، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق