fbpx
أســــــرة

عيـد الأضحـى … “اللـي فـرط يكـرط”

 نصائح باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن مع تجنب الإفراط في استهلاك اللحوم

يتغير النظام الغذائي للكثير من الأشخاص خلال العيد الأضحى، إذ غالبا ما يعتمدون خلال الوجبات الغذائية اليومية، على تناول اللحوم، الأمر الذي يشكل خطرا على الصحة، ويكون السبب في ظهور مشاكل صحية كثيرة، منها مشاكل في الجهاز الهضمي. في هذا الخاص نقدم أهم النصائح لتجنب كل تلك المشاكل الصحية، إلى جانب نصائح تهم الكيفية الصحية لتخزين اللحوم، سيما في ظل ارتفاع درجة الحرارة، إلى جانب معلومات أخرى. في ما يلي التفاصيل:
 
إ.ر

احذروا تناول اللحم في كل وجبة

العياشي شدد على العودة إلى العادات الغذائية التقليدية لخلق التوازن

 شدد نبيل العياشي، اختصاصي في التغذية والحمية الغذائية، على ضرورة اتباع نظام غذائي متوازن، سيما خلال أيام عيد الأضحى، متحدثا عن أهمية استهلاك اللحوم بعقلانية وبطريقة لا تؤدي إلى مشاكل صحية، منها ارتفاع نسبة الكوليسترول والدهون وارتفاع الضغط الدموية ومشاكل في الجهاز الهضمي.
وأوضح العياشي في حديثه لـ”الصباح”، أن هناك مجموعة من القواعد التي ينصح بالامتثال إليها، لتجنب التأثيرات السلبية لاستهلاك المفرط اللحوم الحمراء، خلال هذه الفترة، مشيرا إلى أن أول قاعدة، هي تجنب الاعتماد، بشكل كبير، على اللحم في كل الوجبات اليومية، وهو الخطأ الذي يقع فيه الكثير من الأشخاص.
 ومن بين القواعد التي شدد العياشي على احترامها، مرافقة أطباق اللحم بعناصر غذائية أخرى “للأسف يقل استهلاك الخضر والفواكه، خلال أيام عيد الأضحى، ما يؤثر سلبيا على الصحة”، قبل أن يضيف أنه ينصح بتناول الفواكه قبل الوجبة الغذائية ثم الخضر الطازجة، ما يساعد على التخلص من نسبة الكوليسترول التي ستدخل إلى الجسم عند استهلاك لحم الأضحية، نظرا لاحتوائها على الألياف الغذائية، ومضادات الأكسدة التي تساعد أيضا على التخلص من الدهون، بالإضافة الى فيتامين “س”.
كما تحدث العياشي حول أهمية الاعتماد على الخبز الكامل، من قبيل “الشعير أو “النخالة”، مع إضافة بعض أنواع الحبوب مثل “زريعة الكتان”، والتي تلعب دورا مهما في الوقاية من مجموعة من الأمراض، المرتبطة بالإكثار من استهلاك اللحوم.
 وفي ما يخص المشروبات، ينصح العياشي، بشرب العصائر الطبيعية أو الشاي عوض المشروبات السكرية او الغازية، أما بالنسبة إلى الذين يعانون فقر الدم، فمن الأفضل أن يستهلكوا الشاي خارج الوجبات.
وأشار إلى أن هناك مجموعة من طرق الصحية لطهو اللحوم، والتي تساعد على تخفيف أضرار استهلاكها خلال فترة عيد الأضحى “أفضل طريقة، هي الطهو على الفحم، مع الحرص على عدم احتراقه، أو طهيه في الطاجين دون استعمال الشحمة”، على حد تعبيره.
 وشدد المتحدث ذاته على ضرورة العودة إلى العادات الغذائية المغربية، والتي تعتبر متوازنة وصحية “يمكن الاعتماد على بعض السلطات التقليدية والتي يشتهر المغاربة بإعدادها، من أجل خلق التوازن الغذائي، وللوقاية من المشاكل الصحية، التي يمكن أن تترتب عن الإفراط في استهلاك اللحوم الحمراء”.
 إيمان رضيف

4 مشروبات لتحسين الهضم

يعاني الكثير من الأشخاص، خلال العيد الأضحى، مشاكل في الجهاز الهضمي، نظرا لاستهلاك كمية كبيرة من اللحوم الحمراء. ومن أجل تجنب ذلك، يشدد الاختصاصيون على عدم الإفراط في استهلاك اللحوم، مع أخذ بعض النصائح بعين الاعتبار.
وينصح الاختصاصيون بالاستعانة ببعض المشروبات، التي تساعد على تحسين عملية الهضم، منها مشروب الزنجبيل، والذي يعمل على إتمام عملية الهضم بتكسير البروتينات لتسهيل هضمها، كما يساهم في إذابة الدهون، إذ انه يعمل على تنظيم “الإنزيمات”، التي تساعد عملية الهضم، علما أنه ينصح باستهلاكه بعد الأكل لتجنب عسر الهضم.
كما أن مشروب القرفة، يعمل على محاربة الدهون الثلاثية وضبط نسب الكوليسترول، إذ  تساعد على التخلص من الدهون والقضاء على الغازات والانتفاخ وترفع معدلات حرق الدهون بشكل كبير، كما أن شربها كل صباح يعالج الإسهال.
ومن بين المشروبات التي ينصح باستهلاكها، عصير البقدونس الذي يساعد على تحسين الهضم، خاصة مع تناول اللحوم بكثرة، فيمنع تكوّن الغازات الحمضية التي تؤدي لحرقة المعدة، كما يقلل من امتصاص الجسم للدهون ويزيد امتصاص الجسم لمعدن الحديد.
 كما أن البقدونس يقضي على الغازات، ما يساعد في تقليل حالة الانتفاخ، ويقلل ضغط الدم المرتفع، الذي قد يسببه العديد من العادات الخاطئة، أثناء أيام عيد الأضحى.
وينصح بشرب كأس من النعناع بعد كل وجبة لهضم الأكل بشكل أسرع، كما يعتبر مشروب النعناع من المشروبات، التي تهدئ المعدة بعد تناول وجبة كبيرة، وإذا كنت تعاني مرض القولون، لا يجب شرب هذا المشروب.
إ. ر
 
مرضى القلب و”النقرس” … لا للإفراط

خلال عيد الأضحى يصاب عدد من الأشخاص بأمراض القلب والشرايين، الناتجة عن الإفراط في تناول اللحم، كما أن بعض الحالات الأخرى تصاب بشلل نصفي، خاصة أن المواد الدهنية المتوفرة بكثرة تؤدي إلى خلل في الدورة الدموية بفعل امتلاء العروق بها.وينصح الأطباء بعدم الإفراط في تناول لحم الخروف لأنه غني جدا بالكوليسترول ومادة “أسيد غرا ساتيري” والبروتينات، إذ كلها مواد تكون لها آثار سلبية على الصحة.
ومن بين الأمراض الأخرى الناتجة عن الاستهلاك المفرط للحم الخروف، ارتفاع الضغط الدموي نتيجة كثرة الدهنيات، وكذلك استعمال الملح بكثرة في عدد من الأطباق.
ويؤدي تناول لحم الخروف بإفراط إلى الإصابة بمرض النقرس أو “لاكوت”، وكذلك يمكن أن يكون من عوامل تشكل الحصى في الكلي.
وينبغي على المصابين بالنقرس أن يتذكروا أنه يتعين عليهم عدم تناول اللحوم الحمراء طيلة أيام عيد الأضحى، أو خلال الأيام الموالية له، لأن معاناتهم ستكون كبيرة، نتيجة مضاعفات المرض، التي تستمر أياما بعد ذلك. وينبغي على مرضى النقرس الحفاظ على تغذية متوازنة تعتمد على مواد غنية بالألياف، مثل السلطات والفواكه والخضر، والتي من شأنها أن تضمن استقرار الوضع الصحي لهم.
ومن جهة أخرى، لا ينبغي على مرضى النقرس خلال عيد الأضحى إغفال تناول الأدوية تفاديا لحدوث أي مضاعفات، خاصة أن فترة العيد تعرف تبادل الزيارات العائلية، الأمر الذي تعرف معه مواعيد استعمالها اضطرابا، ما يكون له تأثير في ما بعد على حالة المرضى، إلى جانب الحرص على شرب كميات كافية من الماء.
أ . ك
 
تناول الأضحية في اليوم الثاني

الدكتورة حجي نصحت بعدم تجاوز 24 ساعة لتجميد اللحم

شددت الدكتورة سارة حجي، طبيبة عامة على أهمية التقيد بالعديد من التدابير الصحية، حفاظا على سلامة أضحية العيد، إذ حتى تظل محافظة على جودتها وطراوتها، ينبغي تخزينها بطريقة صحيحة داخل المجمد بعد أربع وعشرين ساعة من ذبحها.
“ينبغي الاحتفاظ بأضحية العيد في مكان غير معرض لأشعة الشمس أو الذباب أو الحشرات أو الغبار”، تؤكد الدكتورة حجي، مشيرة إلى أنه ينبغي الحرص على عدم تعرض اللحم للميكروبات أو اندثار مواده بفعل ارتفاع درجة الحرارة ثم يصبح عرضة للتعفن. وتتجلى أهمية ترك أضحية العيد معلقة لعدة ساعات قبل تخزينها في التخلص من الكمية القليلة المتبقية من الدم، التي تظل عالقة بالعروق، تقول حجي، مضيفة أنه حين يتم ذبح الخروف فهو يشعر بخوف شديد، ما يجعله يفرز مجموعة من الهرمونات، والتي تختفي بعد 24 ساعة.
واسترسلت الدكتورة حجي قائلة “لهذا السبب يفضل عدم تناول لحم الخروف في اليوم نفسه من ذبحه وإنما بعد أربع وعشرين ساعة من ذلك، إذ يفضل انتظار اختفاء الهرمونات سالف ذكرها”، موضحة أنه يعتبر الحفاظ على لحم الأضحية من التعفن واتباع الطرق السليمة لحفظها وتجميدها، من بين السبل لتفادي مجموعة من المشاكل الصحية.
وأكدت الدكتورة حجي أنه بعد تقطيع اللحم سواء عند الجزار أو داخل المنزل لا داعي لغسله قبل وضعه في أكياس بلاستيكية، مشيرة إلى أن استعمال الماء البارد لتنظيفه يفقده كثيرا من مكوناته.
وفي المقابل يتم التأكد من نظافة الأضحية، إذ لابد بعد ذبحها من غسلها جيدا من الداخل والخارج بالماء وعدم ترك أي أثر للصوف أو الدم، ثم الاحتفاظ بها في مكان يكون بدرجة حرارة عادية وغير معرض للشمس حتى تجف بطريقة جيدة.
ويعد تخزين لحم العيد مهما للحفاظ على طراوته، خاصة أنه لا ينصح بتناوله بشكل يومي، بل الحرص على التنوع الغذائي، تقول الدكتورة حجي، مضيفة أنه ينبغي استعمال أكياس بلاستيكية من النوع الجيد والمخصص للتجميد وإحكام إغلاقها وإفراغها من الهواء سواء بواسطة اليد أو باستعمال آلة مخصصة لذلك، ما يضمن الحفاظ على جودتها لمدة طويلة وتفادي مشاكل تلوثها. ومن جهة أخرى، يمكن استعمال علب بلاستيكية تكون بجودة عالية، إذ لابد أن تحمل علامة تكون عبارة على مثلث يحمل الرقم 5، ما يعني أنها تحتوي على مواد جيدة لا يكون لها تأثير على جودة اللحم عند وضعه داخلها.
وحذرت الدكتورة حجي من وضع كميات كبيرة من اللحم داخل الكيس البلاستيكي نفسه وإخراجها بعد تجميدها ثم إعادة الكمية المتبقية إلى المجمد، موضحة أنه ينبغي تفادي القيام بذلك. وفي ما يخص الطرق التقليدية لتخزين اللحم من خلال تحضير “القديد” و”الخليع” قالت الدكتورة حجي إنه ينبغي لمن لا تتوفر لهم إمكانية وضع الأضحية في المجمد أن يقوموا باستعمال اللحم على شكل “قديد”، مع ضرورة الإكثار من كمية الملح وأن تكون شرائحه رقيقة حتى تجف بسهولة.
ويعتبر الملح من المواد المهمة للحفاظ على طراوة اللحم من تكاثر الميكروبات، كذلك الشأن بالنسبة لمادة الثوم، التي تستعمل لتحضير “الخليع”، فهي بدورها تعتبر مادة معقمة بامتياز.
ونصحت الدكتورة حجي قبل استهلال “القديد” بضرورة نقعه في الماء لمدة أربع وعشرين ساعة أو غليه وتصفيته قبل استعماله بهدف التخلص من الكمية الزائدة من الملح.
أمينة كندي

لمعلوماتك

تقسيم الوجبات
ينصح بتقسيم الوجبات خلال أيام عيد الأضحى إلى خمس وجبات صغيرة، بدلا من ثلاث، كما ينصح بالابتعاد عن الجلوس لساعات طويلة في المنزل لمشاهدة التلفزيون والمواظبة على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي.
 
تناول الخيار
ينصح بتناول طبق يومي من الخيار الطازج، لأنه يحتوي على كمية وفيرة من المركبات، التي تساعد في الوقاية من الإمساك والتخلص من السموم والبكتيريا المتراكمة في الأمعاء.
 
التقليل من الحلويات
لابد من التقليل من تناول حلويات العيد واستبدالها بالفواكه الموسمية وقطع الفاكهة المجففة، وكذلك التقليل من تناول المشروبات المنبهة، مثل الشاي والقهوة واستبدالها بالعصائر الطبيعية، مثل عصير البرتقال والأناناس.
 
شرب الماء
ينصح الأطباء بعدم شرب الماء مباشرة بعد تناول وجبة اللحوم خلال الغذاء أو العشاء، لأنها تؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي، من بينها عسر الهضم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى