fbpx
أســــــرة

مخاطر غيرة الحماة من الكنة

تكون وراء نشوب مشاكل بين الزوجين وقد تؤدي إلى الطلاق

تعتبر غيرة الحماة من الكنة من بين الأمور، التي تكون وراء نشوب مشاكل كثيرة في حياة الزوجين، بل وتهدد استقرار العلاقة، التي قد تنتهي بالطلاق.
ويقول المختصون في العلاقات الزوجية إنه لا توجد حماة تعترف بغيرتها من زوجة ابنها أبدا، وبسبب ذلك تتزايد الآثار السلبية لغيرتها على حياة ابنها وكنتها لأنها لا تريد الاعتراف بالأمر وترفض أن تحاول إصلاح أخطائها من أجل الحفاظ على استقرار حياة ابنها الزوجية.
ويؤكد المختصون في العلاقات الأسرية أنه في بعض الأحيان تعتبر الحماة ابنها ملكا لها وبحكم أنها أنجبته وتولت تربيته لعدة سنوات، فإنها ترفض أن يبدأ في التفكير في الارتباط بزوجة، مشيرين إلى أنه أمر يصعب تقبله بسهولة فيبدأ الصراع مع الكنة.
ومن أسباب غيرة الحماة، حين تعتقد أن اهتمام الابن تحول إلى زوجته وبات أكثر انشغالا بحياته الجديدة، خاصة في بداية الزواج، وذلك لعدة عوامل منها جمال الكنة ومستواها الاجتماعي، الذي قد يعد أفضل بكثير من مستوى الأم، إلى جانب توفير الابن مستوى معيشيا أفضل لشريكة حياته.
ويقول المختصون في العلاقات الأسرية إن علامات غيرة الحماة من كنتها تظهر من خلال لغة الجسد وطريقة كلامها معها مثل توجيه النقد اللاذع لها باستمرار وتصيد الأخطاء ولومها بشكل دائم، إضافة إلى محاولاتها المستمرة للسيطرة على ابنها والانفراد به وعزله عن شريكة حياته لتشعرها بأنها الأقوى والتقليل من شأنها وشأن عائلتها وتقمص دور الضحية وافتعال المشاكل بين ابنها وزوجته.
ولتفادي نشوب مشاكل بين الكنة والحماة ينصح بالتعامل معها بحكمة وأن يتم الحرص على عدم إزعاج شريك الحياة وإغراقه في مثل هذه الأمور، التي تعكر صفو حياته وتجعله مشتتا ما بين أمه وزوجته.
ومن بين نصائح المختصين في العلاقات الأسرية، أن تضع الكنة حدودا للتعامل مع حماتها وأن تكن لها كل الاحترام والتقدير، كما يجب عدم التعمق معها في الحديث حتى لا تزيد مضايقاتها لها.
ويقول المختصون في العلاقات الأسرية للحماة التي تغار من كنتها, أإنه ينبغي أن تتفهم جيدا أن الأمومة لا تعني احتكار الابن والتسبب في مشاكل له تهدد استقرار علاقته الزوجية، مشيرين إلى أنه ينبغي أن تحرص على هدوء حياته وأن تعي جيدا أن حب ابنها لها لن يغيب بعد زواجه، كما ينبغي عليها أن تكون سعيدة حين يتعلق الأمر بسعادته وتحسن تعاملها مع شريكة حياته.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى