fbpx
حوادث

حمل غير شرعي وراء جريمة “القادوس”

الضحية متشردة عثر على جثتها مكبلة اليدين والرجلين وسط قناة للصرف الصحي بمراكش

أفلحت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، مساء السبت الماضي، في فك لغز جريمة قتل بشعة، بعد العثور، الثلاثاء الماضي على جثة شابة مكبلة اليدين والرجلين في وضعية متقدمة من التحليل ووسط قناة للصرف الصحي.
وحسب مصادر “الصباح”، توصلت المصالح الأمنية بمراكش بفضل أبحاثها الميدانية والتقنية، إلى هوية الجاني، الذي تم إيقافه ووضع حد لعملية فراره، إثر تورطه في جريمة القتل العمد مقرونة بالاحتجاز والتمثيل بالجثة.
وكشفت المعلومات الأولية للبحث، أن الجاني البالغ من العمر 29 سنة، قرر تصفية الضحية، التي كانت تربطها به علاقة جنسية، نتج عنها حمل غير شرعي، لإخراس صوتها وتجنب الفضيحة والمساءلة القضائية بعدما طالبته بضرورة الاعتراف بالجنين، الذي تحمل في أحشائها.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الشاب بعدما مل من مطالب الشابة بتصحيح خطئه والاعتراف بابنه المستقبلي، استشاط غضبا ليقرر وضع حد لحياتها، بقتلها وتكبيل يديها ورجليها، قبل التخلص من جثتها بإحدى قنوات الصرف الصحي، المجاورة لمركز تصفية المياه العادمة المجاورة لقنطرة واد تانسيفت بالمنطقة السياحية النخيل، في محاولة منه للتمويه على المحققين.
ومكنت التحريات الميدانية والخبرات الجينية، التي أجريت على الضحية، من تحديد هويتها، إذ أظهرت الأبحاث الأمنية أن الجثة لشابة تبلغ من العمر 23 سنة تعيش حياة التشرد، نتيجة ظروفها الصعبة بسبب اليتم الذي عاشته واضطرارها اتخاذ الشارع مأوى لها، في حين كانت تتدبر أمر قوتها اليومي، من قبل السكان، الذين كانوا يعتنون بها لإشفاقهم على حالتها وقصتها المؤلمة.
ومكن تعميق البحث في محيط المقربين من الضحية ومعارفها، من الحصول على معطيات شكلت خيطا ناظما للوصول إلى هوية الجاني، إذ استنفرت المصالح الأمنية التابعة لولاية مراكش مختلف عناصرها لمحاصرة المتهم ومنع فراره، وهو ما نجحت فيه بعد أن اعتقلته.
وأثار اعتقال الجاني ارتياحا لدى سكان مراكش ومعارف الهالكة، بعدما قرروا في وقت سابق الخروج للمطالبة بإيقاف المتهم وإنزال أشد العقوبات في حقه، بسبب جريمته النكراء، التي تحولت إلى قضية رأي عام محلي بالمدينة الحمراء.
وبعد إيقاف المتهم تقرر وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، لتحديد الأسباب والخلفيات المحيطة بارتكابه لجريمته.
وعلمت “الصباح”، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، باشرت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، مع الموقوف لكشف ملابسات وظروف قيامه بعمليته الإجرامية الخطيرة، في انتظار إحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق