fbpx
اذاعة وتلفزيون

طه: “الفنانون أكبر المتضررين من كورونا”

يستعد لتصوير فيديو كليب “اضرب يا قلب” في المغرب بدلا من إسبانيا

أكد الفنان إلياس طه ل”الصباح” أن الفنانين يعتبرون أكبر المتضررين في ظل تفشي من جائحة كورونا، إذ عانى أغلبهم ظروفا اجتماعية صعبة بعد توقف جميع الأنشطة الفنية.
وأوضح طه أن وباء كورونا لعب دورا كبيرا في الكشف عن الهشاشة، التي يعرفها القطاع الفني، مشيرا إلى أنه حان الوقت من أجل اتخاذ تدابير جديدة بهدف النهوض به.
وكشف إلياس طه أنه بدوره تضرر معنويا وماديا من تفشي الجائحة، خاصة بعد توقفه عن مزاولته أنشطته الفنية وإلغاء حفلاته بالمغرب وكذلك بالخارج، إذ كان سيشارك في مهرجان ببلجيكا.
وأضاف طه أنه تضرر كذلك نفسيا، موضحا “في الواقع كانت فترة الحجر الصحي فرصة لاكتشاف طبيعة العلاقات مع المحيط الخارجي، إذ اتضح لي أن هناك فئة قليلة من الأصدقاء الحقيقيين، بينما هناك كثير من العلاقات المزيفة، وهذا كان له وقع نفسي سلبي”.
ومن جهة أخرى، فقد كان إلياس طه على وشك السفر إلى إسبانيا يومين قبل فرض الحجر الصحي، إذ تم الترتيب لتصوير مشاهد من فيديو كليب أغنيته “اضرب يا قلب” تحت إدارة المخرج والمنتج سعيد موسارية. “حاليا لا يمكن تصوير بعض من مشاهد الفيديو كليب بإسبانيا، كما كان مقررا سابقا، لذلك تم إلغاؤها بشكل نهائي ويتم اعتماد تصور جديد للعمل، الذي سينجز كاملا بالمغرب، بعد الحصول على ترخيص من قبل المركز السينمائي المغربي”، يقول طه، مؤكدا أنه تعاون في أغنية “اضرب يا قلب” مع جلال الحمداوي، الذي تولى كتابة كلماتها وتلحينها وتوزيعها الموسيقي.
وعن أنشطة طه خلال الحجر الصحي، قال إنه كان يمارس التمارين الرياضية وأطلق أغنية بعنوان “الله يلطف” بتعاون مع الفنانين علي المديدي ومحسن صلاح الدين وخالد أيوب، كما أنه استغل الفرصة للتقرب أكثر من أفراد عائلته والاستمتاع بأوقاته رفقتهم، خاصة أن التزاماته الفنية قبل كورونا كانت وراء انشغاله باستمرار. يشار إلى أن طه من مواليد البيضاء وتابع دراسته بالمعهد الموسيقي بها وببروكسيل، كما كان أول عمل غنائي طرحه بعنوان “أنت روحي وأنا نبغيك” من ألحان الشاب لامين، إضافة إلى مشاركته في عدة مهرجانات وسهرات داخل المغرب وخارجه.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى