fbpx
الرياضة

قرار سري لملف علني

خروج قرار لجنة المسابقات حول مباراة الدفاع الجديدي والرجاء، إلى العلن، ليس تسريبا، بل إعلان قرار يهم الجميع، وليس فقط الفريقان المعنيان والجامعة والعصبة واللجنة التأديبية، كيف؟
أولا، لجنة المسابقات بالعصبة الاحترافية مرحلة من مراحل البت في نتائج المباريات، تتخذ قراراتها بناء على تقارير الحكام والمناديب. وفي الحالات العادية يتعين عليها المصادقة على النتيجة، وبعث المحاضر والترتيب الرسمي إلى الأندية، أما في الحالات غير العادية، مثل الاعتراضات والاعتذارات، فيتم اتخاذ القرارات، وإحالة الملفات على اللجنة التأديبية، تحت إشراف الكتابة العامة للجامعة، وهذا ما حدث في ملف مباراة الدفاع الجديدي والرجاء.
وعلى هذا الأساس، يفترض أن يطلع الفريقان المتنازعان على القرار، حتى يستنى لهما الطعن فيه، وإعداد دفوعاتهما، وبما أن الأمر يتعلق بنقاط مباراة وترتيب، فالأمر يهم فرقا أخرى، يفترض أن تطلع، بدورها، على القرار، لكي يتسنى لها الطعن فيه، وبالتالي كان من المفروض نشره في الموقع الرسمي، وبعثه إلى كل الأندية، على غرار ما تقوم به عصبة الهواة، المنضوية تحت لواء الجامعة نفسها.
ثانيا، الجهة التي رفعت الشكاية هي الجامعة، أو لنقل رئيسها فوزي لقجع، لأن الجهتين المقررتين، حسب النظام الأساسي، (المكتب المديري والجمع العام)، لم يلتئما، بينما الجهة التي يعنيها الملف، وصدرت عنها الوثيقة، هي العصبة الاحترافية، وتجاوزا يمكن إضافة اللجنة التأديبية، باعتبارها الجهة المستقبلة للوثيقة، لكنها لجنة مستقلة، ولا يحق للجامعة، اتخاذ قرار نيابة عنها.
ثالثا، كل هذا يعني شيئا واحدا، هو أن هذا الملف ملغوم وليس بريئا، بداية ببرمجة المباراة، ضدا على الفصل 21 من قانون المنافسات، ومرورا بالمصادقة عليه خارج الآجال القانونية، وهي عشرة أيام بعد موعد المباراة (7 يناير)، وانتهاء بالتستر على قرار لجنة المسابقات بشأنه وفتح تحقيق في نشره، أما كلمة “تسريب”، فتنطبق على الوثائق والمعطيات السرية، وليس على قرار رياضي وتحكيمي عاد، يفترض أن يكون علنيا، حتى يتسنى للمعنيين به الاطلاع عليه، والطعن فيه، وأولهم الرجاء، الذي هزمته اللجنة، دون علمه.
مؤسف حقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى