fbpx
الرياضة

أزمة الرياضات الفردية تتفاقم

تضررت من كورونا وتنتظر حلولا من الوزارة

أبدت جامعات الرياضات الفردية استياءها من وزارة الثقافة والشباب والرياضة، بعد الاجتماع الذي عقدته معها نادية بنعلي، الكاتبة العامة.
وعلمت «الصباح»، أن جامعات الرياضات الفردية أصيبت بخيبة أمل كبيرة، بسبب عدم اتخاذ الوزارة بإجراءات عملية لفائدتها، وفائدة الجمعيات الرياضية المنضوية تحت لوائها، بعد تضررها من جائحة «كورونا»، واضطرار جميع الجمعيات إلى إقفال أبوابها، استجابة لإجراءات فرض الحجر الصحي.
واعتقدت الجامعات 13 المجتمعة مع الكاتبة العامة، أن الوزارة ترغب في تخصيص دعم مالي لها، لمساعدتها على تجاوز الآثار السلبية لجائحة «كورونا، بعد أن أغلقت أبوابها لأزيد من ثلاثة أشهر، ما انعكس سلبا على الحياة الاجتماعية للعديد من الأسر.
وطالبت الوزارة الجامعات الرياضية بملء استمارة لجمع المعطيات حول القاعات الرياضية الخاصة التابعة لها، وتتضمن المعلومات المتعلقة بالأشخاص الذين يشتغلون فيها، والتصريح بهم في الضمان الاجتماعي أو الراميد.
واضطرت الوزارة إلى الاجتماع بجامعات الرياضات الفردية، بعد أن تبين لها عدم نجاعة التقارير التي بعثها لها المديرون الإقليميون، في الوقت الذي كانت تستعد فيه لوضع رؤية حول الوضع الحقيقي للجمعيات التي تمارس الرياضات الفردية داخل القاعات الرياضية.
وانتقدت جامعات رياضية طريقة تدبير الوزارة للملف، وتأخر البت فيه، بحكم أنها تملك جميع المعطيات المتعلقة بالقاعات الرياضية الخاصة، وتتوصل بها مطلع كل موسم، بعد انعقاد جموعها العامة.ومن المرتقب أن تعقد الوزارة اجتماعات أخرى مع الجامعات المشرفة على الرياضات الفردية، لإطلاعها على الرؤية التي ترغب في نهجها، قصد مساعدة الجمعيات على تفادي مشاكلها، الناجمة عن انتشار وباء «كورونا».

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى