fbpx
الرياضة

بؤرتان رياضيتان بطنجة و”الراك”

مصاب فريق البوغاز صافح اللاعبين وأعد أحذيتهم وتحليلات جديدة بالراسينغ

كشفت مصادر من اتحاد طنجة أن المكلف بأمتعة الفريق الأول، الذي تأكدت إصابته بفيروس كورونا، أول أمس (الاثنين)، خالط جميع اللاعبين، قبل تأكد أصابته.
وأضافت المصادر نفسها أن أغلب اللاعبين صافحوا المكلف بالأمتعة، بعد العودة من العطلة الاضطرارية، وعانق بعضهم، إذ تربطه علاقة وطيدة بهم، كما سهر على إعداد أدوات التداريب بشكل عاد.
وتابعت المصادر أن المكلف بالأمتعة واللاعبين يعودون إلى مقرات سكنهم بشكل عاد بعد انتهاء التداريب التي تجرى بشكل عاد، وأن الشيء الوحيد الذي تغير، مقارنة بالأيام العادية، هو أن اللاعبين والمؤطرين يستحمون ويغيرون ملابسهم في منازلهم.
وتترقب مكونات اتحاد طنجة نتائج التحليلات، التي خضع لها اللاعبون، بعد تأكد إصابة المكلف بالأمتعة.
من ناحية ثانية، علمت “الصباح” أن المندوبية الجهوية للصحة قررت إعادة التحاليل لبعض لاعبي ومسيري الراسينغ البيضاوي، الممارس ببطولة القسم الثاني، بعدما شكت في إصابة بعضهم بالفيروس.
ورغم أن التحاليل التي أجريت للاعبي الفريق البيضاوي في البداية، أتت سلبية، غير أن الشكوك جعلت المشرفين على العملية، يطالبون بإعادتها للاعب وفرد من الطاقم التقني وآخر من الطاقم الطبي.
وحسب مصادر مطلعة، فإنه إذا ثبت إصابة فرد من “الراك” بكورونا، فإن عدد المخالطين سيتجاوز 70 فردا، من بين الأطر التقنية والمدربين واللاعبين، الذين تعايشوا في ما بينهم، حتى قبل الإعلان عن تخفيف إجراءات الحجر الصحي، دون احتساب عائلاتهم والمقربين منهم.
وينتظر الفريق البيضاوي تحاليل الكشف عن كورونا الثانية بفارغ الصبر، لتحديد الإجراءات المزمع اتخاذها في المرحلة المقبلة.

عبد الإله المتقي وع.د درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى