الرياضة

عودة العجلاني من تونس تؤرق خريبكة

ينتظر أولمبيك خريبكة فتح الرحلات الجوية، من أجل التحاق مدربه أحمد العجلاني الموجود بتونس، لأكثر من ثلاثة أشهر، ولكي يقود المجموعة من كرسي الاحتياط.
ويدبر العجلاني الظرفية الحالية، عن بعد، إذ يؤشر على التداريب اليومية، ويتواصل مع طاقمه التقني، خاصة مع المعد البدني رشيد نصري، حيث تمضي الأمور بشكل جيد، في انتظار التحاق الإطار التونسي خلال الأسابيع المقبلة.
من جهة ثانية، استفاد أولمبيك خريبكة من وجود كل لاعبيه المتحدرين من دول جنوب الصحراء، إذ يواصلون تداريبهم، بعدما تعذر عليهم السفر منذ بداية الحجر الصحي إلى بلدانهم، إثر قرار الجهات المختصة بتقييد حركة التنقل، وتعليق الرحلات الجهوية.
ويتدرب المالي يوسوفو اطراوري والكونغوليان باكوا كاروف وداغو تشيبامبا والسنغاليان أوساينو انديون وأداما اديوم، بشكل عاد مع لاعبي خريبكة، حيث قام الطاقم التقني بتوزيعهم على أربع مجموعات.
ويعد خريبكة من الفرق القليلة التي احتفظت بلاعبيها الأجانب، والذين كثفوا من تداريبهم منذ بداية الحجر الصحي، وطبقوا تعليمات الطاقم التقني، ويواصلون على النهج نفسه، للحفاظ على لياقتهم البدنية، وعلى وزنهم.
وأولى الطاقم التقني لأولمبيك خريبكة، اهتماما كبيرا باللاعبين الأفارقة، من خلال المراقبة المستمرة والتواصل الدائم، مع شرح الحصص التدريبية، علما أنهم حافظوا على نسبة مهمة من اللياقة.

عبد العزيز خمال (خريبكة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق