اذاعة وتلفزيون

عيوش: مارست “اليوغا” في الحجر

واصلت العمل في صيدليتها بعد توقف الأنشطة الفنية

قالت الممثلة آمال عيوش ل”الصباح” إنها واصلت عملها بعيدا عن المجال الفني بعد توقف جميع الأنشطة إثر فرض حالة الطوارئ الصحية، مؤكدة أنها كانت تباشر العمل في صيدليتها باعتبارها من المرافق، التي ظلت مفتوحة لتأمين خدماتها لفائدة المواطنين.
وقبل فرض الحجر الصحي كانت الفنانة آمال عيوش بصدد تصوير دورها في سلسلة من إنتاج القناة الفرنسية “كنال بلوس”، التي تدور أحداثها في قالب بوليسي، تحت إدارة المخرج محمد عهد بنسودة، الذي سبق أن تعاونت معه في الفيلم السينمائي “وراء الأبواب المغلقة”، وجسدت دور “محامية”.
وقالت عيوش إنه لم يتبق سوى مشاهد قليلة لتصويرها، التي تتقمصها وهي “نورا”، زوجة الكومندار إمانويل، التي رغم تأكيد ضياع ابنها في اعتداء إرهابي، تواصل البحث عنه.
وأكدت آمال عيوش أنه فور استئناف تصوير العمل ستنضم إلى طاقمه لاستكمال مشاهدها، مضيفة أنها تتولى إنجاز العديد من المشاهد، الخاصة بعشر حلقات للموسم الأول في الآن نفسه، كما أن مشاركتها ستقتصر على تصوير المشاهد بالمغرب، إذ لن تنتقل رفقة الطاقمين التقني والفني للتصوير ببعض الدول الإفريقية.
وعن أنشطة عيوش داخل الحجر الصحي، قالت إنها كانت تتابع حصصا في “اليوغا” تقدمها إحدى صديقاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، كما كانت تخصص جزءا من وقتها يوميا لقراءة روايات وكتب من بينها السيرة النبوية. “كنت في حاجة خلال هذه الفترة لقراءة كتب تخاطب فينا الجانب الإنساني وليس المادي، وأيضا كتب عن الطبيعة والكون…هذه النوعية من الأعمال كنت ومازلت أجد فيها متعة كبيرة”، تقول عيوش، التي قالت إنها حرصت كذلك على إعداد مجموعة من الأطباق لأفراد عائلتها لم يسبق لها أن حضرتها من قبل، إلى جانب الاهتمام بالنباتات المنزلية.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق