اذاعة وتلفزيون

المسلسلات التركية الأكثر مشاهدة على “دوزيم”

“قضية العمر” يحتل الرتبة الأولى على “الأولى”

 مازالت المسلسلات التركية تهيمن على نسب مشاهدة برامج القناة الثانية، حسب تقرير جديد أصدرته مؤسسة “ماروك ميتري” لقياس نسب المشاهد، حيث حقق المسلسل التركي الجديد “الوعد”، متابعة بلغت 8 ملايين و351 ألف مشاهد.
واحتل مسلسل “الوعد” الرتبة الأولى في نسب مشاهدة القناة الثانية، خلال الفترة الممتدة من سابع عشر يونيو الجاري إلى ثالث وعشرين منه، حيث بلغت نسبة مشاهدته 67.8 في المائة.
وكان المسلسل التركي “فرصة ثانية” ضمن قائمة برامج “دوزيم” الأكثر مشاهدة، إذ احتل الرتبة الثانية وتابعه 7 ملايين و778 ألف مشاهد، كما جاء المسلسل التركي “حب أبيض أسود” في الرتبة الخامسة، والذي تابعه 5 ملايين و963 مشاهد.
وفي ما يخص الرتبة الثالثة والرابعة على التوالي ضمن قائمة البرامج الأكثر مشاهدة خلال الفترة ذاتها، فقد احتلها برنامج “أسئلة عن كورونا”، الذي تابعه 6 ملايين و885 ألف مشاهد، وبرنامج “جزيرة الكنز”، الذي تابعه 6 ملايين و394 مشاهدا.
وغالبا ما تلقى الأعمال المدبلجة انتقادات كبيرة، إذ يرى كثيرون أن بدلا منها لابد من تفكير قنوات القطب العمومي وخاصة “دوزيم” في تقديم أعمال تعكس هويتنا. ورغم الانتقادات الموجهة للأعمال المدبلجة، إلا أن إدارة القناة الثانية تقتني المزيد منها، سيما أنها تبقى من البرامج الأكثر قدرة على استقطاب نسب مهمة من المشاهدة، بل وتحقيق أرقام غير متوقعة في كثير من المرات.
ومن أبرز المسلسلات التركية على شبكة برامج القناة الثانية، التي حظيت بنسبة متابعة كبيرة جدا مسلسل “سامحيني”، الذي تواصل بثه لأزيد من خمس سنوات.
أما عن البرامج الأكثر مشاهدة على قناة “الأولى” خلال الفترة ذاتها، فقد احتل مسلسل “قضية العمر” الرتبة الأولى، إذ تابعه 3 ملايين و846 ألف مشاهد، وذلك في حلقة بثت يوم سابع عشر يونيو الجاري.
وجاء في الرتبة الثانية للبرامج الأكثر متابعة على “الأولى” مسلسل “الدنيا دوارة”، الذي حقق 21 في المائة من نسبة المشاهدة، بينما احتل برنامج “ستاند أب” لاكتشاف المواهب الفكاهية الرتبة الثالثة، والذي تابعه مليونان و811 ألف مشاهد. وجاء في الرتبة الرابعة والخامسة على التوالي ضمن قائمة البرامج الأكثر مشاهدة على “الأولى” النشرة الجوية وبرنامج “لالة العروسة”، الذي تابعه مليونان و525 ألف مشاهد.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق