fbpx
الرياضة

كورونا في اتحاد طنجة

إصابته حامل أمتعة وضعت الفريق في الحجر وشكوك حول إصابة أخرى بـ”الراك”

أربكت إصابة حامل أمتعة اتحاد طنجة لكرة القدم بفيروس “كورونا”، بعد أن جاءت التحاليل التي خضع لها إيجابية، رفقة لاعبي وطاقم الفريق، حسابات الجامعة الملكية لكرة القدم، ومنافسات البطولة الوطنية.
وعلمت “الصباح”، أن خبر إصابة حامل أمتعة الفريق الطنجي نزل كالصاعقة على جميع مسؤولي جامعة الكرة، ومكونات الفريق الطنجي، بعد أن بات يهدد اللاعبين والطاقم التقني والطبي والإداري للفريق، بإصابتهم بالفيروس، بحكم أنه اختلط بهم، قبل إجراء الفحوصات.
وارتبك مسؤولو اتحاد طنجة لدى علمهم بالخبر، في مقدمتهم طبيب الفريق، الذي كانت له علاقة مباشرة بحامل الأمتعة، وأشرف على عملية أخذ العينات، علما أنه ضمن الطاقم الطبي لـ “كوفيد 19″، المعين من قبل وزارة الصحة، في الوقت الذي وضع الجميع في الحجر الصحي لـ12 يوما.
وبادر مسؤولو اتحاد طنجة إلى إخبار الجامعة الملكية لكرة القدم بخبر إصابة حامل الأمتعة، ووضع الفريق كاملا في الحجر الصحي مؤقتا، في انتظار باقي نتائج التحاليل لجميع اللاعبين،بحكم أنه لن يكون بإمكانه خوض التداريب، وبات مهددا بعدم استئناف منافسات البطولة الوطنية.
ويواجه مسؤولو اتحاد طنجة مشاكل كبيرة، أبرزها عدم إمكانية مواصلة التداريب على غرار باقي الأندية الوطنية، كما أن وضعه في الحجر الصحي، يجعل استئنافه للبطولة صعبا جدا.
وفي السياق ذاته، قرر الراسينغ البيضاوي إعادة الفحص لأحد اللاعبين ومسؤول بالفريق، بعد أن حامت الشكوك حول إصابتهما بفيروس “كورونا”.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى