وطنية

مراكش تستقبل العالقين

  بدأت مراكش في استقبال المغاربة العالقين بالخارج، منذ قرار إغلاق  الحدود الجوية والبحرية، حيث برمجت السلطات المغربية بتنسيق مع القنصليات بدول أجنبية مختلفة، رحلات مباشرة إلى  مطار مراكش المنارة الدولي لترحيل 1500 مغربي عالق. واستقبل مطار مراكش المنارة  900 مغربي عائد  من دول مختلفة  بالمهجر بعد أشهر من الجحيم ، عبر 6 رحلات جوية مباشرة،  إذ خصصت السلطات المختصة بمدينة مراكش قرابة 9 فنادق مصنفة  للدفعة الأولى التي حلت بمراكش ، وتوزعت  على 150 عائدا  من العاصمة البريطانية لندن، و300 عائد من العاصمة الفرنسية باريس و150 من مارسيليا الفرنسية و 150 عائد من العاصمة الهولندية أمستردام ، و 150 عائدا من أبوجا  العاصمة النيجيرية ودكار. 
وبخصوص الدفعة الثانية، التي حلت بمراكش أول أمس ( الأحد)، وتتألف من 600 مغربي، ضمنهم اطفال ورضع ، فقد سخرت لها السلطات المختصة 8 فنادق مصنفة بمناطق متفرقة بالمدينة الحمراء قصد الإيواء.
وتتوزع الدفعة الثانية التي خصصت لها 4 رحلات جوية ، بين رحلتين من العاصمة الفرنسية باريس وضمتا  300 عائد، ورحلة  جوية من مدينة بوردو ضمت 150 عائدا  ورحلة من مدينة  فرانكفورت الألمانية وضمت كذلك  150.
وفرضت السلطات المختصة  الحجر الإلزامي على مجموعة من العائدين البالغ عددهم 1500، بفنادق مراكش لمدة أقصاها  أسبوع  وإخضاعهم للتحاليل المخبرية لكشف فيروس كوفيد -19، قبل  السماح لهم بالالتحاق بعائلاتهم.
وتم تسخير أزيد من 20 حافلة لتأمين تنقلات العائدين من مطار مراكش المنارة صوب الوحدات الفندقية، التي وفرتها السلطات المغربية لإيوائهم وقضاء فترة الحجر الصحي الإلزامي.
وأكد وزير الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة ، أن المغرب حرص على استغلال ثلثي المقاعد المستعملة في الطائرة، احتراما لمسافة الأمان وقواعد التباعد الاجتماعي، مضيفا أن كل طائرة يعود على متنها مائة شخص، بالإضافة إلى وضع العائدين رهن الحجر الصحي الجماعي لمدة تسعة أيام في فنادق مصنفة، مشددا في وقت سابق على أن  “جميع العائدين يخضعون لتحليلين مخبريين عند الوصول وانتهاء فترة الحجر الصحي، وفي حال اكتشاف إصابة مثل ما وقع في مليلية (حالة واحدة والجزائر ست حالات)، يتم فورا القيام بتحليل ثالث وبحث جميع المخالطين، للتأكد من خلوهم من الفيروس”.

عبد الكريم علاوي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق