حوادث

التحقيق في انتحال ممرض صفة طبيب

وقع شهادة طبية باسمه المسبوق بصفة طبيب وراغب في الزواج اكتشف الحقيقة وراسل العامل

اهتز المركز الصحي بجماعة عين قنصرة بمولاي يعقوب، على فضيحة انتحال ممرض رئيس، صفة ينظمها القانون، بعدما ادعى أنه طبيب ومنح شهادة طبية لفتاة راغبة في الزواج، قبل اكتشاف أمره وتقديم شكاية إلى السلطة المحلية، طلبا للتحقيق وترتيب الآثار القانونية ومختلف الجزاءات، على ضوء نتائج البحث المفتوح من طرف الجهات المختصة.
ودخلت عدة جهات على خط هذه الفضيحة بعدما راسلت السلطة والمجلس المحلي، مسؤولي قطاع الصحة بالإقليم، طلبا للتحقيق، في ثاني حادث بعد تقاعس سائق سيارة إسعاف بعين الشقف في نقل امرأة حامل نقلت على متن دراجة ثلاثية العجلات إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، ما عرضها لأضرار بليغة بسبب أحوال الطقس.
واشتكى شاب من دوار المسدورة بعين قنصرة، مقبل على الزواج، من سلوك الممرض الرئيس بالمركز الصحي المقبل على التقاعد بعد سنة، بعدما اكتشف تزوير شهادة طبية باسم خطيبته، برأسية قديمة تعود لفترة تصنيف الإقليم ضمن أقاليم جهة فاس بولمان، وتأشيره عليها بطابع المركز وآخر يحمل اسمه مسبوقا بصفة “الطبيب”، ما استغربه الجميع.
وادعى الممرض الرئيس بالمركز الصحي، المنتحل صفة طبيب، أنه فحص الفتاة سريريا وتبين له أنه “لا تظهر عليها أي علامة لمرض معد”، مؤكدا أن الشهادة سلمت لها للإدلاء بها قصد الزواج. وتساءل الشاب عن سر منح خطيبته تلك الشهادة الطبية رغم أن الطبيب الرئيسي بالمركز الصحي نفسه، أكد له أثناء زيارته صباح الأربعاء الماضي، أن “هذه الشهادة لم تعد تمنح منذ سنتين”، بعدما قصده للحصول على شهادة ضمن الوثائق المدلى بها أمام العدول لتوثيق زواجه بخطيبته، قبل أن يكتشف حصول زوجته عليها قبل أسبوع من ذلك.
وتفجرت هذه الفضيحة بعد مدة من ردود الفعل الغاضبة من سائق سيارة إسعاف عين الشقف، بعدما وقعت عدة جمعيات محلية عريضة استنكارية لتصرفه إزاء المرأة الحامل، وجهت نسخة منها لعامل الإقليم، طلبا للتحقيق مع السائق لعدم تقديمه المساعدة اللازمة لإمرأة في خطر، بعدما أغلق هاتفه بشكل متعمد، حسب الجمعيات.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق