الرياضة

جدل بسبب عشب ملعب الرباط

يخضع لعملية زرع عشب خاص بالصيف ومصدر مسؤول: الأرضية ستكون جاهزة في 25 يوليوز

أثارت أرضية ملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله في الرباط جدلا واسعا، بسبب وضعيتها الحالية، التي تضررت بشكل كبير.
وعبر جمهور الجيش الملكي عن استيائه من الوضعية، التي آل إليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، مستفسرا عما إذا كانت نتيجة إهمال طيلة الحجر الصحي، أم أن الأمر يتعلق بزراعة عشب جديد.
وكشف مصدر مسؤول، فضل عدم ذكر اسمه، أن وضعية ملعب مولاي عبد الله نتيجة طبيعية لعملية زرع عشب خاص بالصيف يقاوم الحرارة، مؤكدا أن الملعب البلدي في القنيطرة خضع للعملية نفسها قبل شهور.
وتابع المصدر نفسه، أن ملعب الرباط لن يشكل الاستثناء، إذ هناك عمليات زرع تنتظر ملاعب أخرى خلال الأيام المقبلة، قبل أن يضيف “كل ما هناك أننا قمنا بإماتة العشب الخاص بالبرودة، وزرع عشب يقاوم الحرارة بدله، حفاظا منا على جودة الأرضية”.
وأوضح المصدر نفسه، أن أرضية المجمع الرياضي ستكون جاهزة في 25 يوليوز المقبل، من أجل استقبال الجيش الملكي مباريات البطولة، بعد إخضاعها لعملية جديدة تسرع نمو العشب بشكل طبيعي، مشيرا إلى أن تكلفة العشب الجديد لن تتعدى 10 ملايين سنتيم.
وسبق للكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، أن اختارت ملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله لاحتضان نهائي كأس “كاف” في ماي الماضي، قبل تأجيل هذه المسابقة، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

ع . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق