الصباح الفني

الخياري: سعيد بعودة ابني العالق

يستعد لجولة في أوربا ويحضر لأعمال درامية

عبر الفنان محمد الخياري عن سعادته الكبيرة برجوع ابنه العالق ببلجيكا منذ مارس الماضي إلى المغرب، في إطار عملية إجلاء المغاربة العالقين بالخارج من قبل وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربية.
وتم نقل أيوب، ابن الخياري إلى أكادير، حيث سيمكث حوالي عشرة أيام، في إطار التدابير الاحترازية من قبل السلطات المغربية، ليلتقي به بعد غيابه، الذي قال إنه كان له أثر نفسي كبير على كل أفراد العائلة.
ولم يفت الخياري توجيه الشكر إلى الحكومة المغربية والجمعيات بأوروبا التي مدت المساعدة للمغاربة العالقين، مؤكدا أن ابنه كان في رحلة لبلجيكا لمدة عشرة أيام، فظل عالقا أزيد من ثلاثة أشهر.
وقال الخياري إنه للتغلب على الملل خلال الحجر الصحي كان يحرص على ممارسة رياضة المشي، علما أنه يقطن بمنطقة بوسكورة، كما كان يشاهد الأفلام السينمائية كثيرا، مضيفا “كانت فترة الحجر الصحي مناسبة لي لإعادة ترتيب أوراقي وتحديد نقط قوتي وضعفي وتوجيه انتقادات ذاتية إلى ما قدمته من أعمال”.
وأكد الخياري أنه ليس راضيا مائة بالمائة عما قدمه، موضحا أنه مازال يطمح إلى تقديم العديد من الأدوار من بينها “الإقطاعي” و”ضابط الشرطة” و”الأعمى” و”الطبيب” وغيرها.
وعن جديد الخياري في المجال الفني بعد الحجر الصحي، قال إنه وافق على المشاركة في مسلسلين دراميين، أولهما سينطلق تصويره غشت المقبل، والذي تصل مدة الحلقة الواحدة منه 52 دقيقة، كما يستعد للقيام بجولة فنية بأوربا لعرض فكاهي شتنبر المقبل، حيث سيحط الرحال بخمس دول.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق