fbpx
أســــــرة

تقوية المناعة … هيكل: منافع الأطعمة الطبيعية

البروفيسور هيكل قال إن الاعتماد على وصفات تقليدية يهدد الصحة

قال البروفيسور جعفر هيكل، اختصاصي في الأمراض التعفنية والوبائية، إن تقوية مناعة الجسم، يتوقف على الاعتماد على نظام غذائي صحي ومتوازن. وأوضح هيكل في حوار أجرته مع “الصباح”، أن الفيتامينين C و D من الفيتامينات التي تساعد على تقوية المناعة، قبل أن يشدد على ضرورة الاستشارة الطبيبة قبل الاعتماد على المكملات الغذائية الغنية ببعض الفيتامينات. في ما يلي تفاصيل الحوار:

> هل من الممكن تقوية مناعة الجسم في ظل انتشار فيروس كورونا؟
>في بادئ الأمر، لابد من الإشارة إلى أن فيروس كورونا المستجد، يصيب بتعفنات، والأكثر من ذلك يؤثر على مناعة الجسم، وهو ما أثبتته دراسات علمية. كما أنه يصيب أجزاء أخرى من الجسم من قبيل الشرايين، ويؤثر سلبا على الجهاز التنفسي. من أجل ذلك، يعتمد الفريق على بعض الأدوية أو المكملات الغذائية التي تساعد على تقوية مناعة المريض، والتي تحتوي، بشكل خاص، على بعض أنواع الفيتامينات والمعادن، ويتعلق الأمر بفيتامين c وd والزنك، إضافة إلى فيتامينات أخرى منها A  وE، والتي لها دور أيضا في تقوية مناعة الجسم.

> ما هي الأطعمة التي تساعد على تقوية المناعة، والتي يمكن الاعتماد عليها؟
> هناك مكملات غذائية تحتوي على الفيتامينات والمعادن، والتي أتبثث قدرتها على تقوية المناعة، وبالتالي الوقاية من بعض الأمراض، لكن ينصح بالاعتماد على بعض الأطعمة الطبيعية التي تعتبر غنية بالفيتامينات. وكما هو معروف، فالبرتقال غني بفيتامين C التي يعد من الفيتامينات التي تقوي المناعة، لكن المقدونس يعتبر أغنى منه، ويحتوي على نسبة كبيرة من هذا الفيتامين، والجميل أن المقدونس يعتبر من أساسيات المطبخ المغربي. ومن بين الأطعمة التي تساعد على تقوية المناعة، فواكه البحر وأيضا بعض الفواكه الجافة، من قبيل الزبيب والتين المجفف إلى جانب المكسرات، مثلا “الكركاع” واللوز وغيرهما. كما ينصح ايضا بالاستفادة من أشعة الشمس، التي لها دور كبير في تثبيت فيتامين d الذي يوجد في الحليب ومشتقاته.

> متى يمكن اللجوء إلى المكملات الغذائية لاستفادة الجسم من الفيتامينات المقوية للمناعة؟
> غالبا ما توصف المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامينات، للأشخاص الذين لا يعتمدون على نظام غذائي صحي ومتوازن وغني بالفيتامينات، لآخرين لا يقوون على الأكل. والمهم أنها توصف لهم بكمية محددة، بالاعتبار أن الافراط في استهلاكها، يمكن أن تترتب عنه مشاكل صحية كثيرة.

> هل من الضروري استشارة الطبيب قبل الاستعانة بالمكملات الغذائية؟
> بطبيعة الحال، فمن المهم قبل استعمال أي مكمل غذائي، استشارة الطبيب، لتجنب التأثيرات السلبية، حتى لو كان استهلاكها بهدف تقوية مناعة الجسم للوقاية من بعض الأمراض والفيروسات. وأود الإشارة، باعتبار أن الكثير من الأشخاص، وعند ظهور وباء كورونا المستجد، حرصوا على استهلاك فيتامين  C  لوقاية أنفسهم من الفيروس، إلى أن استهلاك ألفي ميليغرام  من هذا النوع من الفيتامينات، يمكن أن يضر بالصحة،  والشي ذاته بالنسبة إلى استهلاك المغنيزيوم، إذا تجاوزت الكمية المستهلكة منه 6 ميليغرامات في كل  كيلو.
هناك معايير لابد من احترامها، لتجنب المضاعفات الصحية لذلك.

> ماذا عن استعمال بعض الأعشاب والمواد الطبيعية لتقوية مناعة الجسم، فهل تشكل خطرا؟
> مبدئيا هناك بعض الأعشاب والمواد الطبيعية تساعد على علاج بعض المشاكل الصحية، إذ أن الكمون يمكن من تخفيف بعض آلام المعدة، فيما الثوم يقوي المناعة، لكن علميا لا يمكن تجاوز كمية محددة عند استهلاكها، ولأن الشخص العادي، لا يمكن له ضبط الكمية الموصى بها، لا ينصح باستعمال الأعشاب للتداوي، أو تقوية مناعة الجسم. فالتداوي بالأعشاب لابد أن يكون وفق ضوابط محددة لتجنب الاصابة بمضاعفات صحية يمكن أن تشكل خطرا على الصحة، والأكثر من ذلك، فهناك إجراءات صناعية وعلمية وتقنية لاستعمال بعض الأعشاب لصناعة الأدوية لا يمكن الإغفال عنها.

أجرت الحوار: إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق