fbpx
أســــــرة

الأجهزة الإلكترونية … شهبي: تبخر الدموع وتسبب الاحمرار

شهبي شدد على ضرورة إجراء فحوصات طبية للعين للتأكد من حدة البصر

 كشف الدكتور محمد شهبي، بعض التأثيرات السلبية لاستعمال الأجهزة واللوحات الإلكترونية على العين، سيما في ظل ارتفاع نسبة استعمالها خلال الحجر الصحي. وشدد شهبي في حوار مع “الصباح”، على ضرورة إجراء بعض الفحوصات الطبية للتأكد من حدة البصر وأيضا من توازن حركة العين اليمنى واليسرى، لتجنب بعض المشاكل الصحية، مشيرا إلى أنه من المهم وضع عازل الأشعة الزرقاء على الأجهزة التي تنبعث منها، وليس على النظارات الطبية، للحصول على الوقاية الكاملة. في ما يلي تفاصيل الحوار:

> ارتفعت نسبة استعمال الأجهزة الإلكترونية خلال الحجر الصحي، فما هي التأثيرات السلبية لذلك على العين؟
> أول نقطة لابد من الإشارة إليها، هي أنه من الضروري إجراء فحوصات للعين، لدى   اختصاصي العيون، والتأكد من حدة البصر، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الشخص قد لا يشعر بأنه في حاجة إلى استعمال النظارات الطبية، ولكن عند إجراء الفحص يتبين أنه في حاجة إلى بعض المقاسات حتى تعمل العين بطريقة مريحة.
 كما أنه، وقبل الجلوس أمام الحاسوب أو استعمال الأجهزة الإلكترونية، لابد من التأكد من توازن حركة العين اليمنى واليسرى، إذ أنه في حالة إذا لم يكن هناك تناسق بين الاثنين، سيعاني الشخص ازدواجية النظر، وقد يشعر بصداع في الرأس وأعراض أخرى.
من جهة أخرى، أثبتت دراسات علمية أن العين ترمش أقل خمس مرات من الوتيرة العادية، أمام جهاز الحاسوب واللوحة الالكترونية أو الهاتف الذكي، الأمر الذي تترتب عنه مشاكل صحية، منها تبخر الدموع بسبب بقاء العين مفتوحة مدة طويلة، وهنا نتحدث عن الدموع التي تتكون من ثلاثة ألياف، منها طبقة من المادة الدهنية التي تحافظ على استقرار الماء داخل العين وعدم تبخره.  كما قد يعاني الشخص بسبب تبخر الدموع، احمرار العين وعدم وضوح الرؤية.

> وماذا عن تأثيرات الأشعة الزرقاء المنبعثة من الأجهزة الإلكترونية؟
> تؤثر الأشعة الزرقاء التي تصدرها الأجهزة الالكترونية والحاسوب وغيره، بشكل مباشر، على العين، وقد تسبب مشاكل على مدى البعيد. والخطير في الأمر أن بعض الأشخاص يقصدون، ودون إجراء فحوصات طبية، نظاراتيا من أجل الحصول على نظارات تحمي العين من هذا النوع من الأشعة، علما أن النظارات وحدها لا تحمي العين، إنما يتوقف ذلك على طريقة استعمال النظارة أمام جهاز الحاسوب، وأيضا المدة التي يقضيها الشخص أمام الأجهزة الإلكترونية بصفة عامة، ونقط أخرى.

> كيف يمكن حماية العين من التأثيرات السلبية للأشعة الزرقاء؟
> من المهم أن يحرص الشخص، الذي يضطر إلى البقاء ساعات طويلة أمام جهاز الحاسوب، إلى التوقف عن ذلك، بعد مرور كل 45 دقيقة، لمدة 30 ثانية، لتجنب التأثيرات السلبية للاستمرار مدة طويلة أمام هذا الجهاز. ومن بين النصائح أيضا، تجنب استعمال الهاتف الذكي لأكثر من ساعة، إذا كان الشخص يعمل أمام جهاز الحاسوب مدة طويلة، باعتبار أن استهلاك كمية الدهون التي تحتوي عليها العين في مدة معينة، يرهقها بدرجة كبيرة، ويكون الشخص أمام خطر التعرض لمشاكل صحية أخرى.
كما ينصح بوضع عازل الأشعة الزرقاء، على الأجهزة المنبعثة منها، وليس على النظارات الطبية، وهو اعتقاد خاطئ لابد من تصحيحه، وذلك لحماية العين من التأثيرات السلبية لهذا النوع من الأشعة.

> وكيف يمكن وقاية الأطفال من التأثيرات السلبية لاستعمال الأجهزة الالكترونية؟
> لحماية الأطفال، من المهم إجراء بعض الفحوصات الطبية، سيما في ظل الوضع الراهن، واعتماد الدراسة عن بعد، ما رفع ساعات استعمال هذه الأجهزة.
ففي الوقت الذي كان فيه استعمالها يقتصر على اللعب وتمضية وقت الفراغ، صارت من أساسيات الدراسة، من أجل ذلك لابد للانتباه لمدة استعمالها، على ألا تطول، مع تجنب استعمالها في مكان مظلم، ما يؤثر على القزحية.
أجرت الحوار: إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق