fbpx
حوادث

جريمة قتل بسبب “القرقوبي” بالجديدة

الضحية أصيب بحجر في الرأس في صراع مع ثلاثة شباب من عائلة واحدة

أوقفت المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية، صباح أول أمس (الخميس)، ثلاثة شباب ضمنهم قاصر للتحقيق معهم في جريمة قتل شاب يبلغ من العمر 20 سنة، في شجار نشب بينهما ليلة الثلاثاء الماضي، رجحت مصادر أنه كان بسبب أقراص الهلوسة.
ودخل الضحية في صراع مع مجموعة من الشباب بدرب الحاج الشاوي أحد الأحياء الشعبية بدرب غلف بالجديدة، حول حبوب هلوسة وتطور الأمر إلى تبادل الضرب، وفي خضم ذلك أصيب الضحية بحجر على رأسه، سقط إثره مغمى عليه بعد أن سالت منه دماء غزيرة، ولم تمكن إسعافات أولية، من إخراجه من حالة الغيبوبة، ما فرض استدعاء سيارة إسعاف نقلته على عجل إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي محمد الخامس.
ونظرا لخطورة الإصابة التي تعرض لها، أودعه طبيب المستعجلات قسم العناية المركزة، بعد أن كشف جهاز السكانير أن ضربة الحجر الطائش، كانت غائرة ومست مخ الضحية وسببت له نزيفا داخليا.
وربطت الشرطة القضائية الاتصال بوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية، لإخطاره بواقعة الضرب والجرح، اعتقادا منها أن الأمر لا يعدو أنه جنحة من اختصاص القطب الجنحي بالمحكمة الابتدائية بالجديدة، قبل أن تتلقى إفادة من أهل الضحية، أنه فارق الحياة متأثرا بالضربة التي تلقاها على رأسه.
وعادت المصلحة الإقليمية لربط الاتصال هذه المرة بالوكيل العام للملك باستئنافية الجديدة، على خلفية أن الأمر أضحى يتعلق بجناية الضرب والجرح المفضيين إلى الموت. وأمرت النيابة العامة المذكورة بوضع اليد على كل من شارك في التشاجر، الذي كان من نتائجه إزهاق روح الضحية.
واسترسالا في كشف ملابسات هذه الجريمة، انتقلت عناصر الشرطة القضائية إلى درب غلف وأوقفت مروج ” قرقوبي” وثلاثة شباب من عائلة واحدة ضمنهم قاصران، وباشرت الاستماع إليهم في محاضر رسمية . وأكد مصدر لـ”الصباح” أن الأبحاث مع الموقوفين، جارية للتأكد من الفاعل الرئيسي الذي رشق الضحية بالحجر القاتل، وأيضا تحديد مشاركيه في الشجار الذي دارت فصوله بمدارة بانوراما بدرب غلف. وزادت مصادر “الصباح” أن الصراع الدموي، كان بسبب تصفية حسابات حول “القرقوبي”، وأن البحث ماض لكشف كل المتورطين في هذه التجارة المحظورة، التي اخترقت الحجر الصحي وضربت بعرض الحائط قانون الطوارئ الصحية.
وأمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، بتشريح طبي لجثة الهالك، للتأكد من أن الضربة الطائشة بحجر التي تلقاها الضحية على رأسه، كانت هي السبب الذي أودى بحياته.
عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى