fbpx
الصباح السياسي

بنعبد الله: كورونا كشف هشاشة القطاعات الإنتاجية

 

 

 

قال محمد نبيل بنعبد الله، أمين عام التقدم والاشتراكية، إن جائحة كورونا كشفت، بالملموس، أن القطاعات الإنتاجية بالمغرب هشة بالنظر إلى العدد الهائل من الذين قدموا طلبات الحصول على المساعدات المالية، والمقدرة بحوالي 6 ملايين من أرباب الأسر.

وأكد المتحدث نفسه، في ندوة رقمية رعاها حزبه، أمس (الاثنين)، أنه، إذا كان معدل أفراد كل أسرة أربعة، فإن 24 مليون مغربي يعيشون الهشاشة والفقر، ما يتطلب وضع خطة جديدة لمساعدة هؤلاء، بغض النظر عن الخطط الاقتصادية التي تهتم بالقطاع المهيكل، الذي ظهر بدوره أنه هش، لأن أغلب المقاولات عانت بسبب تراجع أرباحها، وتضرر معاملاتها.

وشدد المسؤول الحزبي على أهمية تقوية دور الدولة الراعية، التي يجب أن تحقق العدالة الاجتماعية، وتقوي الاقتصاد الوطني وتساعد القطاع الخاص على النهوض بأعبائه، وتفرض احترام قوانين الشغل.

وقال “من الجيد أن تكون لدينا كفاءات في الحكومة، و”تقنوقراط” قادرين على جلب خبرة معينة، ولكن يتعين أن تكون مشاركتهم مؤطرة بتصور سياسي شامل”، مضيفا “ولو كانوا عباقرة، من سيحاسبهم؟، ومن هي الأغلبية، التي ستدعمهم؟، اللهم إذا كانوا لن يحضروا إلى البرلمان لمساءلتهم؟”.

وانتقد بنعبد الله من وصفهم بـ “العباقرة” من الذين ينادون بتشكيل حكومة وحدة وطنية، قائلا “هناك من ينادي بالتخلي عن الديمقراطية والرجوع إلى حكومة إنقاذ وطنية”.

وانتقد بنعبد الله أيضا التأخر الحكومي في إعلان مصير الحجر الصحي، الذي من المقرر أن ينتهي، غدا (الأربعاء)، منتقدا غياب التواصل الذي كان يجب أن يتم في البرلمان مع ممثلي الأمة، مضيفا أن هذا الأمر يضعف دور الحكومة، ويضرب الثقة المكتسبة في مواجهة الأزمة.

وفي ما يتعلق بالإصلاحات الجبائية، دعا التقدم والاشتراكية إلى مباشرة إصلاح جبائي منصف وإخراج قانون إطار للضريبة، من خلال حذف نظام الإعفاءات الضريبية بعد خمس سنوات من تأسيس المقاولة، وتخفيض الضريبة على القيمة المضافة بالنسبة إلى المواد والخدمات الحيوية، ورفعها بالنسبة إلى المواد الكمالية، خاصة منها المستوردة، إلى 40 في المائة.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق