حوادث

الحبس لمنظمي الهجرة السرية

10 متهمين اشتروا قاربا وقرروا ״الحريك״ نحو أوربا

أصدرت غرفة الجنح الاستئنافية لدى المحكمة الابتدائية بالجديدة، أخيرا، في جلستها العلنية المنعقدة للبت في القضايا الجنحية التلبسية، قرارها القاضي بإدانة شخصين والحكم عليهما بسنة واحدة حبسا نافذا لكل واحد منهما، بعد متابعتهما من قبل وكيل الملك بالمحكمة نفسها، من أجل جنح النصب وتسهيل وتنظيم الهجرة غير الشرعية.
وجاء إيقاف مرشحين للهجرة غير الشرعية، من قبل فرقة دركية بضواحي سيدي عابد، وأكدا أثناء الاستماع إليهما، أنهما يتحدران من أسفي، وأنهما كانا ضمن مجموعة من الشباب الراغبين في الهجرة إلى أوربا عبر قارب للصيد التقليدي. وأضافا أنهما نسقا مع شخص تكلف بالتهييئ للرحلة مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 6 آلاف درهم و7آلاف، وأنهما قضيا مدة ببيت مهجور وأخبرا من قبل الشخص نفسه، أن سوء الأحوال الجوية فرض عليه تأخير موعد الرحلة.
وتوصلت الفرقة الدركية إلى هوية المتهم الأول، الذي تكلف بشراء قارب الصيد ومتطلبات “الحريك”، من مواد غذائية وبنزين ومعدات لوجستيكية، فيما تكلف المتهم الثاني بإحضار محرك في ملكية أخيه لاستعماله في إبحار القارب ذاته. وتم إخبار مصالح الدرك الملكي بوجود قارب بميناء الجرف الأصفر، وبعد الانتقال إلى هناك، وجدت القارب بدون هوية وفي حالة مهترئة وبداخله محرك وبقايا رمال.
وفي اليوم الموالي تقدم المتهم الأول أمام الضابطة القضائية من تلقاء نفسه، وصرح أنه كان ضمن مجموعة من الأشخاص (10 أفراد) اتفقوا على شراء قارب والسفر عبره نحو أوربا، كما فعل أحد أقاربهم منذ عدة أشهر، واستقر بجنوب إسبانيا حيث يعمل بالقطاع الفلاحي.
وتقدم المتهم الثاني بدوره أمام الضابطة نفسها، وصرح أنه اتفق مع بعض أصدقائه على تنظيم رحلة عبر قارب للصيد التقليدي، وساهم كل واحد منهم ب2500 درهم لشراء معدات السفر، واتصل به أحد الأشخاص يتحدر من آسفي وأخبره برغبته في مشاركتهما في الرحلة، وقدم رفقة ستة أشخاص آخرين إلى منطقة سيدي عابد، ونزلوا بمنزل في طور البناء بدوار الخربة وقضوا هناك عدة أيام، لكن سوء الأحوال الجوية وغلاء المعيشة فرضا عليهم العودة إلى مدينتهم وتوجه منهم ثلاثة أشخاص نحو الجديدة، قبل أن يتم إيقاف اثنين منهم، فيما لاذ الثالث بالفرار.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق