الأولى

الأولياء والمدارس يحتكمون إلى أمزازي

لقاءات للفصل في واجبات التمدرس والنظر في إقرار تخفيضات خلال أشهر الوباء

تدخل سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، لإيجاد حل للنزاع الذي نشب بين آباء وأولياء التلاميذ وأرباب مؤسسات التعليم الخاص بسبب تكاليف التمدرس، إذ يطالب أولياء التلاميذ أرباب مؤسسات التعليم الخاص بتخفيض تكاليف التمدرس، باعتبار الأزمة التي تعيشها الأسر جراء الحجر الصحي وانعكاساته على ميزانيتها، وكذا التكاليف الإضافية التي تحملها أرباب الأسر لتوفير الوسائل لأبنائهم من أجل التمدرس عن بعد، إذ اضطرت أسر عديدة إلى الانخراط في خدمات الأنترنيت واقتناء أجهزة معلوماتية. ورفضت مؤسسات أي تخفيض في واجبات التمدرس، مبررة ذلك بأنها تضررت هي الأخرى من الجائحة وتتحمل واجبات الأساتذة، بعدما رفضت لجنة اليقظة تمكين أجرائها من الاستفادة من التعويضات، التي يصرفها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للأجراء، الذين توقف نشاط مقاولاتهم.
وأفادت مصادر أنه قرر الاجتماع، اليوم (الاثنين)، بممثلين عن الفدرالية الوطنية لجمعيات آباء التلاميذ بالمغرب، من أجل البحث عن صيغة توافقية لحل الخلاف بين الطرفين. ووجه أمزازي دعوة إلى الفدرالية من أجل الاستماع إلى مطالبها والبحث عن صيغة توافقية تكون مقبولة، من قبل مؤسسات التعليم الخاص. ويأتي تدخل وزير التربية الوطنية بعدما شكل آباء وأولياء التلاميذ مجموعات في وسائل التواصل الاجتماعي، من أجل التنسيق في الخطوات، التي يتعين اتخاذها في حال رفض أرباب مؤسسات التعليم الخاص الاستجابة لمطالبهم، ما أجج الخلاف بين الطرفين.
وسبق لوزير التربية الوطنية أن اجتمع الجمعة الماضي مع رابطة التعليم الخاص بالمغرب وطالب مديري الأكاديميات الجهوية للتربية ومسؤولي المديريات الجهوية للتربية بالتدخل لإيجاد حل لمشكل واجبات التمدرس، المتعلقة بالفصل الأخير من الموسم الدراسي الحالي.
وتندرج وساطة مسؤولي التربية الوطنية، في إطار تقريب وجهات نظر الطرفين من المسألة، إذ لا تتوفر الوزارة على أي صلاحيات في ما يتعلق بتحديد واجبات التمدرس، لكنها، بالمقابل، لديها مجموعة من الأوراق، التي يمكن توظيفها لحث مؤسسات التعليم الخاصة على الانخراط بشكل فعال في الحوار مع آباء وأولياء التلاميذ، إذ تمثل سلطة الرقابة في ما يتعلق بمناهج التدريس.
ولا يستبعد آباء وأولياء التلاميذ أن يساهم تدخل الوزارة في حث أرباب مؤسسات التعليم على الاستجابة لمطالب آباء التلاميذ والقبول بمبدأ التفاوض والبحث عن صيغة متوافق بشأنها. وبادرت مؤسسات، قبل اجتماع وزير التربية الوطنية، إلى توجيه مراسلات لأولياء التلاميذ تخبرهم أنها قررت إقرار تخفيض في واجبات التمدرس بنسبة 20 في المائة للجميع، و40 في المائة بالنسبة لأرباب الأسر المتضررين من الجائحة.
عبد الواحد كنفاوي

‫3 تعليقات

  1. على الدولة إن تنظر في جميع المدارس الخصوصية لتضرب بيد من حديد على القوانين التي تفرضها على الأهل بخصوص دفع المستحقات المالية على أولياء الأمور
    2000 درهم في الشهر راه كثيرة على الأسر
    عاد أثناء التسجيل تدفع 1000 درهم حق التكفل بالمرض داخل المؤسسة
    على الحكومة إن تتدخل في هذه الأمور

  2. لا نفهم كيف للحكومة المنتخبة ان لا تستطيع فرض قوانين على المؤسسات الخاصة، وكيف تكون هذه المؤسسات فوق القانون،
    كما لا تفهم لماذا لا تضع الدولة سقف لمستحقات هذه المؤسسات وتتركها تستنزف المواطن، اذا كانت قد استقوت إلى هذه الدرجة،
    فاصلحوا جزء بسيط من المدارس العمومية واعيدوا لها مجدها، لكي نضع أبناءنا فيها ونترك لهم مدارسهم، تكاليف غالية ومردودية قليلة، والله تعبنا، النجدةةةةةةة

    1. انتم من شجعهم على ذلك كن منحتم فقط ربع ما تعطونه لهذه المدارس اللصوصية كن تحسن مستوى المدرسة العمومية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق