خاص

أطباء يطالبون بالفحص

طالب عشرات الأطباء إدارة المركز الاستشفائي محمد السادس بمراكش بإجراء فحوصات مخبرية، قبل إعادتهم إلى المصالح الصحية التي كانوا يعملون داخلها، تفاديا لنشر العدوى في صفوف مرضى المصالح الأخرى.
وطالب المكتب النقابي الموحد للجامعة الوطنية للصحة، المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، إدارة المركز الاستشفائي، بالكشف بشكل رسمي وعاجل عن خطتها لإدارة الأزمة في المرحلة المقبلة، وطريقة التعامل مع المرضى المصابين، وغير المصابين بفيروس كورونا، الذين أصبحت تئن بهم مستعجلات و مصالح الجراحة لمستشفيات ابن طفيل للأم والطفل، والذين لا يستطيعون الانتظار أكثر لغاية فتح مختلف مصالح المركز التي أقفلت منذ شهور.
وحثت الرسالة، إدارة المركز على القيام بفحص مخبري شامل لكافة الأطر الصحية العاملة بالمركز، قبل البدء في تنزيل أي قرار خاص بالمرحلة المقبلة، أو إعادتها لمصالحها الأصلية حماية للمرضى أسوة ببعض القطاعات، وتوفير وسائل الحماية الضرورية للأطر الصحية في كافة المصالح دون استثناء.
وحذرت الرسالة، من استغلال هذه الظروف الاستثنائية، لتمرير قرارات أو القيام بتنقيلات مشبوهة وتعسفية للأطر الصحية، وكذا تصفية الحسابات، كما حذر المكتب النقابي من إخراج الأطر الصحية من مراكز الإيواء المؤقتة في الفنادق ومراكز الاصطياف، مبرزا أن القرار يجب أن يؤخذ على أعلى مستوى من قبل الوزارة المعنية والسلطات المحلية، مطالبا بتوفير جميع الضمانات الضرورية لحماية أسر الأطر الصحية، ومحيطها الاجتماعي من أي مخاطر لانتقال العدوى.
وأشار المكتب النقابي، إلى أن إدارة المركز الاستشفائي محمد السادس، مطالبة بالأخذ بعين الاعتبار حالة الإنهاك النفسي والجسدي، التي تعانيها الأطر الصحية بالمركز، نتيجة ما عاشته وتعيشه من ضغوط، وتحملها بكل مسؤولية و تضحية عبء التكفل بمرضى جهة مراكش أسفي والأقاليم الجنوبية منذ بداية الأزمة، سواء تعلق الأمر بمرضى “كوفيد 19″، أو غيرهم رغم الظروف القاسية و بعدها عن أسرها.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق