اذاعة وتلفزيون

110 آلاف مشاهد لحفلة يارا من الشارقة

قدمت أجمل الأغاني ضمن أمسيات «هلا بالمجاز» احتفالا بعيد الفطر

أحيت الفنانة اللبنانية يارا، أخيرا، آخر الحفلات الغنائية عن بعد التي استضافها مسرح المجاز، الوجهة الثقافية والترفيهية في الشارقة بالإمارات، ضمن أمسيات “هلا بالمجاز” احتفالا بعيد الفطر .
وقدمت يارا لجمهورها باقة متنوعة من أجمل أغنياتها مباشرة عبر حسابات المسرح الخاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التزاما منه بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، إذ وصل عدد متتبعيها إلى أكثر من 110 ألف مشاهد، منها 75 ألفا بـ “فيسبوك” و10 آلاف بـ “أنستغرام”، و26 ألف ب”يوتوب”.
وبدأت الفنانة اللبنانية حفلها بأغنيتها المميزة “توصى في”، بعدها بأغنية فنان العرب محمد عبده “من العايدين” قدمتها بأسلوب مميز، وانتقلت بعدها لواحدة من أجمل أعمالها “يا عايش بعيوني”، إذ أشرعت النافذة على سيل من الأغنيات الجميلة مع فرقتها الموسيقيـة بقيادة المايسترو سليمان فهد، ثم قدمت أغنيتها ذائعة الصيت “سكر زيادة” من كلمات حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي. وأخذت الفنانة الجمهور في الهواء إلى عالم من الشجن والطرب الأصيل، حيث قدمت “معذبني الهوى” بأسلوب إبداعي وصوت رشيق لتلبي بعدها نداءات الجمهور وتقدم لهم أغنيتها الخليجية “حبيبي يا”، لتشعل بعدها الأمسية برائعتها “آه منك ياهوى” التي قدمتها بإبداع مواصلة إيقاعات الشجن بـ”صدفة” التي أدتها بشكل متناغم وإحساس كبير، لتسعد بعدها جمهورها بأغنية جارة القمر السيدة فيروز “نسم علينا الهوى”.
وبتوليفة من أجمل أغنيات الفنانة الكبيرة سميرة توفيق أشعلت اللبنانية يارا الحفل بأداء مبهر استهلته بأغنية “بسك تيجي حارتنا”، تبعتها بـ”بيت الشعر يالمبني” التي ترافق معها أداء من الفرقة الموسيقية لتشدو بعدها بخفة وتغني تراثيات منها: “ع العين موليتين” و”لهجر قصرك”.
ومع اقتراب نهاية الحفل أكملت الفنانة اللبنانية عقد الجمال بتقديمها لأغنيتها “خذني معك” التي لاقت أصداء واسعة، أتبعتها بعملها المميز لحنا وكلمات “ما بعرف”، لتودّع جمهورها على إيقاع أغنية الفنانة اللبنانية طروب “يا ستي يا ختيارة”.
وثمنت الفنانة يارا الجهود الكبيرة التي بذلتها إدارة مسرح المجاز في توفير منصة إبداعية تجمع الفنانين مع محبيهم في هذه الظروف التي يمر بها العالم، مؤكدة أن وقوفها على مسرح المجاز الذي وصفته بالصرح الفني والثقافي المتميز في الوطن العربي، إضافة لمسيرتها، فرصة مثالية للقاء المعجبين وإدخال السرور والبهجة إلى نفوسهم.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق