fbpx
أخبار 24/24

التوفيق: مصير الحج بيد السعودية

 

 

لم يحسم أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، في مصير أزيد من 32 ألف حاج مغربي سجلوا في لوائح الذين سيؤدون مناسك الحج هذا العام، مؤكدا أن تنظيم موسم الحج هذه السنة، في ظل جائحة كورونا، متوقف على قرار من السلطات السعودية.

وقال المسؤول الحكومي، في لجنة الخارجية والدفاع الوطني بمجلس النواب، أمس (الخميس)، إن وزارة الحج السعودية لم ترسل أي إشارة، ولم تصدر أي بلاغ رسمي في هذا الشأن.

وأوضح التوفيق أن وزارته تلقت، خلال مارس الماضي، مراسلة من وزير الحج السعودي، طلب منه التريث في إمضاء العقود، قائلا” لهذه الأسباب لم نمض لحظتها عقود السكن، والإعاشة، والنقل الداخلي”.

وتوقع الوزير جلاء مصير موسم الحج في ظل جائحة فيروس كورونا، في الأيام القليلة المقبلة، مشددا على أن الأمر متوقف على قرار السلطات السعودية، وأن الحج ينظم بعدد كبير من الاجراءات يلزمها الوقت.

وفتحت العربية السعودية، أخيرا، الحرم المكي، رغم ارتفاع عدد الإصابات بجائحة كورونا. فهل سيغامر المغاربة المسجلون في قوائم الحج بأداء المناسك في دولة لم يتقلص عدد الإصابات بها على بعد شهرين من بدء موسم الحج؟

وبخصوص صندوق الزكاة، قال الوزير إن مسألة تنظيم الزكاة سيقررها أمير المؤمنين في الوقت والكيفية التي سيراها مناسبة، مبرزا أن المسألة أثيرت لأن المغاربة أظهروا تضامنهم في دعم صندوق مواجهة جائحة كورونا، التي وصفها بالابتلاء من الله، والتي تتطلب الصبر والعمل على مواجهتها بكل الاحترازات الصحية المتخذة.

وقال بهذا الخصوص “أمرنا أمير المؤمنين بإعداد جميع الوثائق والتصورات الخاصة بالزكاة وهي موجودة، لكن المسألة ليست لأحد، وهو يعلم لماذا، لأنه بالنسبة إليه مسألة فردية لكن تنظيمها سيقرره بالكيفية التي ينبغي، والمناسبة للشرع ولاجتهاده”.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى