خاص

قلق من ارتفاع عدد الوفيات بطنجة

أعرب عدد من المواطنين بطنجة، عن تخوفهم  من الارتفاع الملحوظ في حصيلة الوفيات بفيروس كورونا بالمدينة، بعد أن أعلن، الثلاثاءالماضي ، عن وفاة مريضين كانا يتلقيان العلاج بالمركز الاستشفائي محمد السادس، ووصل عدد الوفيات بمدينة البوغاز، إلى 27 حالة منذ بدء انتشار الجائحة في المملكة، وهو ما اعتبره المتتبعون “رقما مرتفعا”، مقارنة بعدد الوفيات المسجلة على صعيد الجهة، التي وصل مجموع حالات الإماتة بها 36 حالة وفاة.
وأثار هذا الارتفاع، الذي يمثل نسبة تصل إلى حوالي 75% من مجموع الوفيات بالجهة (27 حالة وفاة بطنجة و7 حالات بتطوان وحالتان بالعرائش)، نوعا من الخوف، وطرح علامات استفهام كثيرة حول السر وراء هذا الارتفاع في عدد الوفيات، متسائلين هل ذلك راجع للتشخيص المتأخر للمرض، أم لضعف المنظومة الصحية.
من جهته، يرى طبيب بمركز التكفل بالحالات الحرجة بطنجة (مستشفى محمد السادس)، أن نسبة الوفيات المسجلة عادية، بالنظر للحالة الصحية الحرجة، التي يصل بها المصابون للمستشفى، إذ نجد أن أغلبهم يدخل إلى قسم الإنعاش في مراحل متقدمة من إصابتهم بفيروس كورونا، لاسيما كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة، من قبيل أمراض القلب والشرايين أو الضغط والسكر.وتأتي جهة طنجة- تطوان- الحسيمة، وفق ما أعلنت عنه وزارة الصحة في الحصيلة الوبائية، لصباح أمس (الأربعاء)، في الرتبة الثالثة وطنيا، من حيث عدد الإصابات، التي وصلت إلى 1040 حالة، موزعة على 781 على مستوى طنجة،  بينما بقي الوضع مستقرا في العرائش 165 و77 حالة بتطوان و16 حالة بالحسيمة وحالة واحدة بوزان، فيما لم تسجل أي حالة بشفشاون.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق