خاص

هدم بناء عشوائي شيد خلال الحجر

باشرت السلطات المحلية بإشراف مباشر لباشا بني ملال وبتعليمات من والي جهة بني ملال خنيفرة، هدم بنايات غير قانونية في طور الإنجاز داخل مركب سياحي بمحاذاة المدار السياحي لعين أسردون، استغل مالكه فترة الحجر الصحي وشرع في بناء مرافق جديدة غير قانونية، ما أضر بجمالية منتجع عين أسردون، الذي تحميه قوانين صارمة، التي تعاقب كل من يغير معالمه أو يمس جماليته.
وأفادت مصادر “الصباح” أن لجنة للتتبع مكلفة بالتعمير، وقفت أثناء قيامها بعملها المعتاد، على خروقات فاضحة تتعلق بالبناء غير القانوني داخل مركب سياحي بجوار المدار السياحي لعين أسردون، الذي تعرض للتخريب بعدما قام صاحب المشروع بإنجاز بنايات غير قانونية داخل هذا المركب، مستغلا حالة الطوارئ الصحية التي تقتضي الامتثال للأوامر، تفاديا لانتشار فيروس كورونا المستجد.
وأبلغ باشا المدينة السلطات الولائية التي لم تتردد في تنفيذ القانون، وكانت صارمة مع مالك المنتجع، الذي يخرق قوانين التعمير، إذ كان يعيش فوضى عارمة قبل مجيء والي الجهة الذي أولي عناية خاصة بالمنتجع السياحي وأعاد الثقة للمواطنين، الذين استنكروا ما يحدث من خروقات في التعمير، ما عرضها لتخريب ممنهج، بعد أن استغل مضاربو العقار صمت المسؤولين السابقين عن متابعتهم وعاثوا فسادا.
وشنت السلطات الإقليمية بدعم من الولاية حربا على كل يتاجر في البناء العشوائي الذي شوه جمالية المدينة، إذ تم هدم العديد من البؤر غير القانونية المشوهة للتعمير داخل المدن ووسط المدار السياحي والدواوير بالجماعات الترابية.
وخلفت عملية هدم البنايات غير القانونية ارتياحا كبيرا لدى المواطنين، الذين تناقلوا خبر العملية، وتبين للجميع أن الأمر ليس هزلا بعد تحرير محضر في المخالفة القانونية، التي تعرض على السلطات القضائية، من أجل اتخاذ التدابير القانونية الجاري بها العمل، سيما أن مخالفة التعمير تمت في خرق سافر لحالة الطوارئ الصحية.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق