الأولى

أطباء بمسارات “كوفيد 19″حاولوا الانتحار

النقابة المستقلة قالت إن المحاولات جدية وأصحابها يخضعون للتتبع الصحي

سجلت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام محاولات انتحار في صفوف أطباء يشتغلون في مسارات “كوفيد 19″، مؤكدة أن المعنيين يوجدون تحت التتبع الصحي.
وقالت النقابة، في تقرير رفع لوزير الصحة، “لقد سجلنا، ونحن نتابع عن كثب أوضاع الأطباء، الموسومة بانسداد الأفق، محاولات انتحار متفاوتة، أصحابها يوجدون قيد التتبع والعلاج، ما يدفعنا إلى كثير من الوقاية، قبل وقوع الفأس في الرأس، بتحريك عجلة إصلاح اختلالات القطاع الصحي العمومي برمته آجلا، أو عاجلا”.
وأكدت النقابة أن المئات من الأطر الطبية، خاصة ذوي الاختصاصات القليلة والنادرة، وذات الطابع الاستعجالي، من إنعاش وأصناف الجراحات، مرابطون لما يقارب 3 أشهر بمختلف أقاليم عملهم، بعيدا عن أقاليم إقامة أهاليهم، في إلزامية شاملة، لا تتوفر فيها شروط الإنسانية”.
وقالت إن هؤلاء لا يستفيدون من حق الحراسة بشروط توفر العدد الكافي من الأطر المتناوبة، ودون الحق في الراحة البيولوجية، مع الحرمان من الحق في التنقل، الموازي للحجر الصحي المفروض، إذ يطبقونه كاملا في وقت يطبق بنسب متباينة على الباقين”.
وأوضحت النقابة أنه لا سبيل أمام الحكومة سوى الاعتراف بمشروعية الملف المطلبي لكل الأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان بالقطاع الصحي العمومي، الذي أصبح صمام أمان لعموم الشعب دون استثناء.
وأشارت النقابة إلى تضحيات أفراد الطواقم الطبية في هذه الظروف، لكنهم لا يجدون من بعض رؤسائهم الإداريين، إلا التضييق والضغط الذي يولد الانفجار ومحاولات الانتحار المسجلة في صفوفهم، منذ بداية الأزمة.
وقالت النقابة إن الطبيب مجبول على البذل من وقته ومجهوداته ومعلوماته وفرحه وخوفه لأجل صحة ومصلحة المريض إلى أن يشفى، وسهره بحراسته ليلا وبنهايات الأسبوع والعطل ومجمل الأعياد، وديمومته 24/24ساعة و7/7 أيام، داعية الحكومة إلى التفاعل إيجابيا مع كل الملف المطلبي المشروع، إسوة بما أظهره المواطنون من تفاعل إيجابي مشرف مع قضايا الصحة والطب والأطباء، واستحضار العدل في كل التحفيزات المرتقبة.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق