fbpx
الرياضة

خطأ الزيات

لم يتعلم جواد الزيات، رئيس الرجاء، من خطأ الموسم الماضي، حين كاد يضيع على فريقه نجما بقيمة عبد الإله الحافظي، إذ هاهو يعيد الخطأ نفسه مع محسن متولي، كيف؟
في الموسم الماضي، انتظر جواد الزيات استعادة الحافظي لكامل مؤهلاته البدنية والتنافسية، بعد العملية الجراحية التي خضع لها، وفترة التأهيل الطويلة التي أجراها بقطر، ولم يتفاوض معه حول تجديد عقده حتى سجل هدفين، وسطع نجمه، من جديد.
وهكذا، كان من الطبيعي أن يتفاوض الزيات مع الحافظي من موقع ضعف، لأن اللاعب صار مطلوبا حينها في أكبر الأندية الخليجية، كما أن الجمهور الرجاوي لا يستسيغ التفريط في لاعب مثله، حتى لو كان في أسوأ حالاته، وفي النهاية رضخ الرئيس لمطالب اللاعب ووكيله، ووقع العقد الذي يريدانه.
ويمكن القول إنه في تلك اللحظة كان الزيات بين خيارين، إما تجديد عقد الحافظي، وإما الاستقالة، فيما كان من المفترض تقديم عرض للاعب وهو طريح الفراش، لرفع معنوياته وإشعاره بأهميته وقيمته داخل النادي، حتى وهو مصاب، لكنه لم يفعل.
اليوم يتكرر السيناريو نفسه تقريبا مع محسن متولي، الذي قدم منذ أول ظهور له مع الرجاء مؤشرات، بأنه مازال قادرا على تقديم الإضافة وقيادة الفريق نحو الألقاب، ومع ذلك، انتظر الزيات حتى نهاية الموسم لفتح باب التفاوض معه.
وهنا أخطأ الزيات، ونسي الدرس بسرعة، أولا لأنه وقع عقدا لموسم واحد فقط، مع لاعب من قيمة متولي، وثانيا لأنه لم يتفاوض معه إلا بعد انتهاء الموسم، وارتفاع أسهمه، في وقت تنتظر الفريق مباريات عالقة في عصبة الأبطال، وكأس الأندية العربية، بغض النظر عن البطولة.
بالتوفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى