fbpx
خاص

كورونا ونظريات المؤامرة

منذ المراحل الأولى من تفشي فيروس كورونا، انتشرت نظريات المؤامرة حول أصل المرض، ومن بين هذه السيناريوهات التي طرحت، أن الفيروس برنامج صيني سري للأسلحة البيولوجية، فيما قال آخرون إن فريق تجسس كندي صيني أرسل فيروس كورونا إلى ووهان، وآخرون يؤكدون أن الفيروس تطور بشكل طبيعي وانتقل من الحيوان إلى الإنسان، رغم أن هذا الاتجاه ما يزال غير مدعوم بدلائل قاطعة، حول الكيفية الدقيقة والعلمية، التي انتقل بها الفيروس من الخفاش إلى آكل النمل ثم إلى الإنسان.
وروج “تشاو ليجيان”، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، دون دليل، لفكرة أن “كوفيد 19” ربما يكون قد ظهر أولا في الولايات المتحدة، إذ قال في 12 مارس الماضي، على “تويتر” إن الجيش الأمريكي ربما جلب الفيروس إلى ووهان، وبعد يوم واحد، نشر في حسابه على تويتر مقالا منشورا على موقع “غلوبال ريسيرش”، بعنوان “دليل آخر على أن الفيروس نشأ في الولايات المتحدة”، وحث المستخدمين على قراءته ومشاركته.
وأثارت مزاعم عناصر في الحكومة ووسائل الإعلام الصينية، بأن الولايات المتحدة قد تكون مصدرا محتملا للفيروس، ردا من الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، الذي أشار إلى “كوفيد 19” على أنه “فيروس صيني”. وطالب وزير الخارجية “مايك بومبيو” الصين بالتوقف عن نشر المعلومات المضللة. وأعلن الرئيس “ترامب” أخيرا أنه سيوقف تمويل منظمة الصحة العالمية، متهما إياها بأنها تتمحور حول الصين. وردا على ذلك، قال المدير العام للمنظمة “تيدروس أدهانوم غبريسوس”، إن الوقت ليس مناسبا لقطع الأموال عنها.
وفي قناة “فوكس نيوز”، استشهد مذيع وقت الذروة “تاكر كارلسون” بدراسة حول احتمال أن يكون فيروس كورونا، “هرب بالصدفة من مختبر في ووهان».، وقد أثار عضوا مجلس الشيوخ الجمهوريان “توم كوتون” و”تيد كروز” الاحتمال نفسه.
ونشرت دراسة في أوائل فبراير الماضي، باعتبارها مسودة مبكرة، من قبل باحثين صينيين، هما “بوتاو شياو” و”لي شياو”، من جامعة الصين الجنوبية للتكنولوجيا في غوانغجو، ولم تتم مراجعتها رسميا. وخلصت إلى أن فيروس كورونا القاتل ربما يكون مصدره مختبر في ووهان.

ع . ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى