fbpx
خاص

ممونو حفلات بسوس يقدمون الكسكس للأطقم الطبية

حرصت تنسيقية جهة سوس ماسة للفدرالية المغربية لمموني الحفلات، في ظل إكراهات جائحة كورونا، على تشبثها بإحياء ليلة القدر، متحدية الوباء، الذي غيب مظاهر الاحتفال بهذه الليلة هذه السنة.
وبادرت التنسيقية، في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم، على وقع روائح الموت العابرة للقارات، بسبب تفشي “كوفيد 19″، إلى إعداد الكسكس وتقديمه عشاء للأطقم الطبية وعناصر السلطات العمومية وعمال النظافة المرابطين في الصفوف الأمامية لمواجهة كورونا.
وشدد جمال ألحيان، المنسق الجهوي للفدرالية، في تصريحه لـ “الصباح”، على أن تنسيقية سوس ماسة نظمت هذه المبادرة التضامنية، بالتعاون مع الكنفدرالية المغربية لمهن الفم وعدد من الشركاء، استمرارا للالتفاتات الخيرية، التي تشكل مظهرا من مظاهر الأعمال التضامنية التي تقوم بها الفدرالية.
وقال ألحيان إن تنسيقية سوس ماسة تكلفت، لمناسبة ليلة القدر، بإعداد وجبة الكسكس، وتقديمها للأطقم الطبية بالمستشفيات الإقليمية في إنزكان وتيزنيت وطاطا، والمستشفيات المحلية بتافراوات وأولاد تايمة، كما قدمت الوجبة لجميع عناصر الأمن الوطني التي كانت مرابطة بالحواجز الأمنية، فضلا عن منح وجبة العشاء للموجودين بمأوى المشردين.
وذكر ألحيان أن التنسيقية أشرفت، طيلة رمضان، على المساهمة في إفطار نزلاء دار العجزة بأكادير ومركز جمعية الأطفال المتخلى عنهم (تاروانو)، وأوضح أن المبادرة تمثل تعبيرا عن التفاتة تضامنية من الفدرالية تجاه من يواجهون جائحة كورونا، مشيرا إلى أنها نفذت المبادرة بإشراك التنسيقيات الإقليمية التابعة للفدرالية بالجهة بإنزكان أيت ملول وتيزنيت وتافراوت وتارودانت وطاطا.
وأكد ألحيان أن هذه المبادرة، التي نظمت في جميع المدن التي توجد بها تمثيلية، التزمت باليقظة الصحية، إذ تم التقيد التام بجميع الاحتياطات الصحية الضرورية والالتزام بإجراءات الوقاية وتدابير العزل ونظافة الخدمة واحترام التباعد. وأوضح أن التنسيقية وضعت وسائل لوجستيكية استثنائية لإنجاح عملية تقديم الكسكس.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى