fbpx
الرياضة

“كاف”… وجوه مغربية جديدة وعودة تونسية وجزائرية

التونسيون حافظوا على سبعة أعضاء مقابل ضياع منصبين للمغرب

شهدت لجان الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف”، بعض التغييرات على غرار الاجتياح الجزائري، وتراجع تونسي، مع الإبقاء على جل الأسماء المغربية.ونشرت “كاف” أسماء أعضاء اللجان لموسم 2020/2021، إذ ضمت فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية، نائبا ثانيا للرئيس أحمد أحمد، رئيس لجنة المالية، التي تضم محمد المختاري عضوا، فيما أضيفت له مهمة نائب رئيس لجنة الأندية وتدبير منظومة منح الرخص.
وحافظ حمزة حجوي على مكانته عضوا في لجنة كأس إفريقيا للاعبين المحليين، على غرار مصطفى حجي، عضو لجنة تنظيم كأس إفريقيا للفتيان والشباب والأولمبي.
وضمت القائمة أيضا، اسم طارق السجلماسي رئيسا للجنة المراقبة والتدبير، ثم عبد الرزاق هيفتي عضوا باللجنة الطبية، فيما غاب اسم سعيد الناصري.
وحاول معارضو أحمد أحمد، رئيس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، استغلال تعيين طارق السجلماسي في المنصب المذكور، لانتقاده والضرب في شرعيته، إضافة إلى ربط تعيينه بموضوع الوحدة الترابية للمملكة، غير أن محاولاتهم باءت بالفشل، بعد نيله ثقة «فيفا».
وفقدت الجامعة الملكية لكرة القدم مركزين هامين في لجان «كاف»، ويتعلق الأمر بعضوية لجنة المسابقات، التي كان ضمنها سعيد الناصيري، رئيس العصبة الوطنية الاحترافية لكرة القدم، بسبب انشغالاته الحالية، إضافة إلى منصب عضو باللجنة التقنية، بعد كان يشغله ناصر لارغيت، المدير التقني السابق، بسبب انفصاله عن جامعة الكرة، وتعويضه بالويلزي روبيرتس أوشن.
بالمقابل، شهدت لجان الكنفدرالية، اجتياحا جزائريا، بوجود اسم خير الدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري عضوا للجنة تنظيم كأس إفريقيا،وعبد الكريم مدوار رئيس الرابطة الجزائرية، عضوا في لجنة تنظيم المسابقات، ومحمد الساعد عضوا للجنة تنظيم كأس إفريقيا للفتيان والشباب والأولمبي، وعامر شفيق عضوا للجنة التقنية والتطوير، ثم عمار بهلول عضوا بلجنة القضايا القانونية بالإضافة إلى عبد المجيد زرقيني نائبا لرئيس اللجنة الطبية والعربي أومامار عضوا للجنة الاستئناف.
العقيد درغام وصلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق