fbpx
وطنية

شبح الفساد يهدد الانتخابات المقبلة

لم يتردد إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي في التحذير من شبح الفساد الذي سيهدد بشكل أكبر الانتخابات المقبلة، إذ في الوقت الذي اشتغلت فيه بؤر الحملات الانتخابية السابقة لأوانها تزامنا مع الحجر الصحي، دعا القيادي الاتحادي الهيأة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها إلى تحمل مسؤوليتها الدستورية بهذا الخصوص.
وطالب لشكر الهيأة الوطنية بالمساهمة في الإصلاحات الانتخابية المرتقبة، ومراقبة نزاهة العمليات الانتخابية والإعلان عن ذلك في آنه، انسجاما مع المهام الموكولة لها، دستوريا وقانونيا، شأنها في ذلك شأن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، باعتباره هيأة من هيآت الحكامة بالبلاد ومؤسسة دستورية حقوقية، بإمكانه هو الآخر أن يلعب دورا أساسيا في نزاهة الانتخابات وشفافيتها.
وأكد لشكر، في أرضية موجهة لحزبه، حول تدبير الوضعية الراهنة تحت عنوان “استشراف المستقبل: جائحة كورونا فرصة لانطلاق النموذج التنموي الجديد على أسس سليمة”، أن الهيأة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، مطالبة بالقيام بدورها في مجال محاربة الفساد المالي الانتخابي والرشوة التي تسود العمليات الانتخابية ولاشيء يمنعها من تحمل مسؤوليتها في هذا الباب، مبرزا في الوقت نفسه أن هذا النوع من الرشوة، رشوة المواطن، له خطورة كبيرة وتداعيات سياسية واقتصادية واجتماعية وخيمة على مستقبل البلاد، وطنيا ودوليا.
ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق