fbpx
حوادث

الحبس لمعنف زوجته بالجديدة

أدانت المحكمة الابتدائية بالجديدة، الاثنين الماضي، شابا متزوجا يتحدر من جماعة متاخمة للجديدة، بستة أشهر حبسا موقوف التنفيذ، بعد أن أخذت بعين الاعتبار تنازلا مكتوبا من زوجته التي اشتكته أمام خلية عنف النساء، وأدلت بشهادة طبية ومجموعة من الصور الفوتوغرافية التي بينت بواسطتها حجم الرضوض التي تعرضت إليها في أنحاء مختلفة من جسدها.
وبعد أن وافق الزوج المتابع في حالة اعتقال ودفاعه على محاكمته عن بعد، اعتبر القاضي القضية جاهزة وشرع في التأكد من هوية الماثل أمامه على الشاشة، وذكره بالمنسوب إليه في متابعة النيابة العامة له، بخصوص تعنيفه قبل أسبوع شريكة حياته، بعد ملاسنات بينهما أججت ردة فعل عنيفة من الزوج .
وأثناء المحاكمة حاول الزوج أن يدفع بحبل العقاب بعيدا عن عنقه، مؤكدا أنه في ظل الجائحة والحجر الصحي، وبفعل مكوثه في المنزل، نهى زوجته عن الطريقة اللامسؤولة في تربيتها لمولودهما الصغير، وهي طريقة لم ترقه البتة، فعنفها على نحو ما حدث، وهي اللحظة التي عقب عليه القاضي ” هذا ماشي مبرر باش تضربها ” فجاء رد الزوج من شاشة السجن المحلي سيدي موسى بالجديدة “وكون قتلت الدري الصغير”.
يذكر أن خلية العنف ضد النساء والأطفال بالمحكمة الابتدائية بالجديدة، توصلت عبر منصة إلكترونية وعلى “واتساب”، بعدد من شكايات التعنيف تعرضت لها نساء من قبل أزواجهن في ظل علاقات زوجية مشحونة بطبيعة الحجر الصحي المطبق.

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى