fbpx
وطنية

الجواهري يحجر على أرباح البنوك

وضع عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، أرباح المؤسسات البنكية رهن الحجر بخزائن البنوك وعدم توزيعها على جيوب المساهمين. وشدد البنك المركزي على أنه من اللازم أن تحتفظ مؤسسات الائتمان بما يكفي من الأموال الذاتية في حوزتها، من أجل مواجهة آثار كورونا، والحفاظ على قدرتها على التمويل في ظل الظروف الاستثنائية. ودعا بنك المغرب البنوك إلى تعليق كافة توزيع ربيحات 2019 إلى موعد لاحق.
ويأتي قرار البنك المركزي في ظل وضعية صعبة يمر منها القطاع البنكي، خاصة مع ارتفاع حجم عمليات السحب من الشبابيك الأوتوماتيكية وارتفاع التعامل نقدا. وسارع بنك المغرب من أجل طمأنة زبناء البنك إلى الاجتماع مع مسؤولي البنوك لحثهم على ضرورة ضمان تعبئة دائمة للشبابيك الأوتوماتيكية بالنقود ليتمكن الزبناء من السحب في أي وقت. ورغم كل هذه الإجراءات تواصل التعامل نقدا وادخار الأموال في المساكن، ما أثر بشكل كبير على السيولة لدى البنوك.
بالموازاة مع ذلك، فإن تداعيات الحجر الصحي تسببت في توقف عدد من المقاولات عن العمل، ما أثر بشكل كبير على أرصدتها البنكية، إذ توقفت التدفقات المالية عبر حساباتها البنكية وحرم البنوك من هذه الموارد المالية. ويؤكد محللون ماليون أن استمرار نزيف السيولة من شأنه أن يؤثر سلبا على تمويل المقاولات، إذ أن 85 في المائة من الموارد البنكية تتشكل من الودائع لأجل، التي عرفت وتيرة نموها تراجعا متواصلا.
لذا يسعى قرار بنك المغرب إلى الحفاظ على الأرباح التي تم تحقيقها، خلال 2019، داخل البنوك لتدعيم الأموال الذاتية والتقليص من عجز السيولة لديها. ووصلت القيمة الإجمالية للأرباح، التي حققتها البنوك خلال 2018، حسب التقرير الأخير لمديرية الإشراف البنكي، إلى 11مليارا و 100 مليون درهم (1110 مليار سنتيم).
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى