fbpx
الأولى

جامعة الكرة تتحدى الحكومة وتتجاهل صحة المواطنين

سبقت جامعة كرة القدم الحكومة إلى إعلان رغبتها في استئناف الموسم الكروي، رغم عدم صدور أي قرار حكومي، أو مخطط، حول تمديد، أو رفع، الحجر الصحي، وحالة الطوارئ.

وسارعت جامعة الكرة إلى تشكيل لجنة، وعقدت اجتماعات، قبل تقديم تقرير لإتمام التباري إلى وزارتي الصحة والداخلية، متجاهلة الوزارة الوصية (الشباب الرياضة)، كما تجاهلت أن الحكومة هي التي تملك صلاحية القرار، في طريقة رفع الحجر الصحي وحالة الطوارئ، والأنشطة التي يمكنها العودة إلى عملها الطبيعي، وماذا كان الأمر يتعلق بالقطاعات الحيوية أو بممارسة لعبة رياضية.

ويتعين على جامعة الكرة أخذ العبرة من سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي، الذي فضل صحة المواطنين على الدراسة، فبالأحرى ممارسة لعبة، حتى لو استؤنفت فإنها ستلعب بدون جمهور، ووفق احتياطات مشددة، أبرزها تطبيق الحجر الصحي في الفنادق، بالنسبة إلى جميع الأقسام، ما يطرح علامات استفهام كبيرة حول طريقة تمويل هذه المعسكرات.

وعوض أن تطبق الجامعة القانون (الفصل 79 من النظام الأساسي)، وتبحث عن صيغة لإنهاء الموسم الكروي بطريقة قانونية، تضمن للأندية أكبر قدر من العدالة الرياضية، فإنها مارست سياسة الهروب إلى الأمام، لترمي الكرة في مرمى الحكومة، حتى لا تتحمل مسؤولية أي قرار، قد يضر هذا الطرف، أو ذاك.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى