fbpx
الصباح الفني

الإبراهيمي: سنحتفل بعد كورونا

المجموعات الغنائية والطرب الغرناطي ضيوف «ليتوال» بعد الحجر

قال الفنان الغوثي الإبراهيمي، مدير أكاديمية نجم الشباب، إنه يخطط لإقامة حفل فني وصفه ب”الضخم”، بعد انتهاء فترة الحجر الصحي والقضاء على جائحة كورونا.
وأوضح الإبراهيمي، في تصريح لـ “الصباح”، أن قرار تنظيم الحفل الفني سينطلق بتوجيه الدعوة لعدد من المجموعات الغنائية المهتمة بالظاهرة الغيوانية، إضافة إلى مجموعة من الطرب الغرناطي، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى أن الموسيقى لعبت دورا كبيرا في مواجهة الجائحة في جميع الدول، ومنها المغرب.
وذكر الإبراهيمي أنه حرص، طيلة المدة الأخيرة على الالتزام بإجراءات الحجر الصحي، إضافة إلى بثه، يوميا، أغاني وموسيقى في صفحته بـ “فيسبوك”، مبادرة منه لاستمرار الإنتاج الفني وبعث الأمل لتجاوز المحنة.
ودأب الإبراهيمي، منذ انطلاق أزمة كورونا، على بث أغان، كما يعزف قطعا موسيقية من منزله للمساهمة في دفع متتبعيه إلى المكوث في منازلهم، إضافة إلى تقديم عدة نصائح لتفادي انتقال العدوى.
ولم يفت الإبراهيمي شكر كل الذين التزموا بالحجر الصحي، من أجل تجاوز الأزمة الحالية، مشيرا إلى أن الجائحة كشفت عن وعي بعض الفئات للتضامن، لكنه في المقابل آسف على خرق آخرين لكل إجراءات الحجر.
واعتاد الإبراهيمي تنظيم حفلات تكريم لفنانين مغاربة، إذ سبق للأكاديمية الاحتفاء برواد المجموعات الغنائية بتكريم عبد الكريم قصبجي، أحد رواد المجموعة الغنائية “جيل جيلالة”، في حفل حضره صالح نصر الدين، أحد أقطاب الطرب الغرناطي بالمغرب، وعدد من الفنانين، إضافة إلى حفلات لتكريم نجوم الغناء والطرب، مثل مبارك الشاذلي، قيدوم مجموعة لمشاهب، وسعيدة بيروك ابنة الحي المحمدي، التي تحتفظ ذاكرتها بحكايات من الزمن الغيواني الأصيل، ناهيك عن تكريم مجموعة من الرياضيين، علما أن أكاديمية “نجم الشباب” نهجت أسلوب الانفتاح على رواد الفن بتنظيم أمسيات هدفها رد الاعتبار لكبار الفنانين المغاربة.
ويحرص الإبراهيمي على نهج ربط الرياضة بالفن، فـ”الملاعب ينظر إليها، الآن، بأنها بنية تعادي الجمال والتسامح، فالمفروض أن يصبح الدخول إلى ملعب كرة القدم، مثل ولوج المسرح، علما أن الأكاديمية يدرس بها أطفال تتراوح أعمارهم بين أربع سنوات و14 سنة، ويكتشفون في تداريبهم الرياضية وجوه فنانين كبار يعتبرون قدوة، تنضاف إلى شهرة مدربيهم المختارين من النجوم الكبار”.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى