fbpx
وطنية

الرويسي تكشف تفاصيل مثيرة في قضية معتقل سلفي

كشفت مصادر مطلعة أن خديجة الرويسي، رئيسة جمعية “بيت الحكمة” ونائبة رئيس مجلس النواب، تبنت ملف المعتقل السلفي حمو الحساني بعد دراسته لمدة طويلة وبحث في تفاصيل وصفتها ب”الغامضة”، قبل أن تقف الحقوقية على ما أسمته المصادر ذاتها “خروقات”، جعلتها تحمل ملف الحساني إلى وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، وتطالبه بفتح تحقيق جدي في الموضوع.
وقالت المصادر المذكورة، إن أغرب ما وقفت عليه البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة هو أن المتهم الرئيسي في جريمة قتل، حاز البراءة فيما أدين شريكه الحساني، والذي كان يبلغ من العمر عند وقوع الجريمة، 16 سنة، بعقوبة الإعدام.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى