fbpx
الأولى

آباء يرفضون اختبار أبنائهم بمضامين التعليم عن بعد

دعت الفدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالمغرب، وزارة التربية الوطنية إلى استحضار الفرق الكبير بين إنجاز الدروس الحضورية وإنجاز دروس التعليم عن بعد أثناء عملية التقويم تحقيقا لمبدأ تكافؤ الفرص، مقترحة أن ينصب التقويم في الأقسام الإشهادية على المقروء فعليا وحضوريا من الدروس قبل الحجر الصحي.

وحثت الفدرالية الوطنية على اعتماد برنامج للدعم التربوي بعد انتهاء فترة الحجر الصحي، تصاحبه إعادة جدولة الامتحانات، تجاوزا لكل الإكراهات الناتجة عن الوضع الاستثنائي.

وتعتقد الفدرالية أن العودة إلى أجواء الدراسة كما كانت قبل الحجر الصحي تكتنفها إكراهات، رغم التحسن النسبي للمؤشرات الخاصة بتطور الحالة الوبائية، مؤكدة أن التعليم عن بعد لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون بديلا عن التعليم الحضوري، في تحقيق الأهداف المرجوة من التعلم، نظرا للاكراهات والصعوبات التي رافقته.

ونظرا للمخاطر المتعددة التي تحدق بعودة المتمدرسين إلى الفصول الدراسية، تقترح الفدرالية، في الشق المتعلق بتدبير ما تبقى من السنة الدراسية، الإبقاء على التعليم عن بعد في جميع المستويات غير الإشهادية آلية تضمن استمرار ارتباط التلاميذ بالدراسة والتعلم .

ترى الفدرالية الوطنية أن الرجوع إلى الأقسام لابد أن يقتصر على المستويات الإشهادية، على أن يتم التركيز، أثناء الدعم التربوي على المواد التي سيمتحن فيها التلاميذ بأقسام مخففة يراعى فيها  شرط مسافة التباعد.

واقترحت الفدرالية الوطنية أن يقتصر التقويم في الأقسام غير الإشهادية على نتائج الدورة الأولى والجزء الأول من الدورة الثانية (أي 75 في المائة من المقرر كما جاء على لسان الوزير) مع إعفاء هذه الشريحة من التلاميذ من أي اختبارات جديدة.

وأكدت الفدرالية الوطنية ضرورة تحيين مواعيد ومواقيت الامتحانات الاشهادية لتتلاءم مع خصوصيات المرحلة، ودراسة إمكانية تأجيل الامتحانات الجهوية للباكلوريا إلى شتنبر مادام احتساب نتائجها مؤجلا للسنة الموالية.

وفي سياق الامتحانات توصي الفدرالية الوطنية كذلك بضرورة اعتماد المرونة، في ما يخص عملية انتقاء لوائح التلاميذ الراغبين في ولوج مؤسسات التعليم العالي ذات الاستقطاب المحدود .

وتعتبر الفدرالية الوطنية أن نجاح هذه المرحلة يمر بشكل أساسي عبر توفير شروط الوقاية والصحة و السلامة لجميع الفاعلين والمعنيين (من أساتذة وأطر إدارية وأعوان الحراسة وتلاميذ)، مقترحة تعقيم جميع مرافق المؤسسات التعليمية التي تحتضن دروس الدعم، أو الاختبارات أكثر من مرة في اليوم .

كما اقترحت الفدرالية توفير الكمامات الكافية بشكل يومي للتلاميذ وكل الفاعلين الآخرين،

وألا تتجاوز أقسام دروس الدعم أو الاختبارات 12 تلميذا في القسم الواحد، مع ضرورة احترام مسافة التباعد،  وضرورة الاستفادة من دعم واستشارات أطر الصحة المدرسية في النطاق الترابي لكل مؤسسة تعليمية.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى