fbpx
الصباح الفني

الشوبي: اشتقت لأمي

قال إن طريقة عرض بعض الأعمال الرمضانية تشبه «الجوطية»

أكد الممثل محمد الشوبي، أنه ينتظر نهاية فترة الحجر الصحي، لرؤية والدته العالقة بإيطاليا، مؤكدا أيضا حنينه إلى العمل وقال: “اشتقت لوالدتي التي اضطرت لقضاء فترة الحجر بالخارج، بعد أن سافرت لإجراء بعض الفحوصات الطبية، فيما توقفت بعض الأعمال التي كنت أتأهب للمشاركة فيها، وأنتظر استئناف العمل لأن “الميزانية تزيرات شوية”.
وأوضح الشوبي، في اتصال هاتفي مع “الصباح”، أنه ملتزم بالحجر الصحي، مضيفا “مثل كل المغاربة، ألتزم بالتعليمات، فهناك جنود الصحة وحماة الوطن يشتغلون، ونحن علينا مساعدتهم بالالتزام”.
وعن برنامجه اليومي، قال الشوبي”تعودنا خلال رمضان على تبادل الزيارات العائلية والسمر مع الأصدقاء، غير أن الأزمة الحالية حالت دون ذلك، لذا برنامجي اليومي مرتبط بالأسرة، إذ أستيقظ في العاشرة صباحا، أقف على حاجيات البيت، أطالع الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة آخر الأخبار، وأشاهد بعض الأعمال الفنية”.
وعن علاقته بالطبخ والرياضة، أوضح الشوبي “بين الفينة والأخرى أكسر الروتين بالدخول إلى المطبخ “تنخربق ونزربق شوية” مع استشارة زوجتي من بعيد ومساعدة ابني، أما الرياضة فأمارسها في درج العمارة، صعودا وهبوطا، بعد وجبة الفطور”.
وكشف الشوبي عن أعماله التي توقفت بفعل حالة الطوارئ وقال “كنت على وشك بدء تصوير عملين، للأسف توقف كل شيء فجأة، مسلسل مع قناة “إم بي سي 5″، وفيلم سينمائي مع عبد الرحمان التازي يحكي قصة حياة المرحومة فاطمة المرنيسي، إضافة إلى توقف عرض مسرحية “جوج جوج من الحاجة”، بعد أن كانت هناك عروض مقررة بمسرح محمد الخامس، توقف كل شيء فتوقف مدخولي المالي أيضا”.
وأضاف الشوبي “بالمقابل كنت شاركت في مسلسل “هاينة” للمخرج علي مجبود، غير أن ثمة إشكالا بخصوص أغنية الجينيريك، لذا لم يبرمج بعد، إضافة إلى سلسلة “أحلام سيتي” التي لا أعرف سبب عدم عرضها، كما شاركت في بعض الأفلام لا أعرف إن كانت برمجت في رمضان الحالي، أم لا، في حين ستعرض أعمال قديمة كنت من المشاركين فيها”.
وأبدى الشوبي عدم رضاه عن بعض الأعمال المعروضة على شاشة التلفزة في رمضان، موضحا “بدأت تظهر ملامح بعض الأعمال، للأسف الكبير، القنوات تعتمد تكديس الأعمال مثل”الجوطية”، دون إعطاء كل حاجة قيمتها، عمل وراء عمل، صور كثيرة، الحوارات  تتشابه في كثير من الأعمال، ممثلون مشاركون في أكثر من عمل، ما يصعب عليك حتى التمييز بين الأدوار، أشاهد عملين أو ثلاثة مباشرة، وأشاهد الباقي في “يوتوب”، العرض كله في الوقت نفسه، إذ أن المهم هو الإشهار وليس المتلقي والذوق العام والحياة الفنية”.
وتابع الشوبي “هناك أعمال لا أدري من أين أتوا  “بشي ناس” وأدخلوهم إلى الميدان، ورغم أن أكثر الأعمال صورت في دجنبر ويناير الماضيين، لاحظنا هناك “الباكلاج” لدرجة أنه في إحدى السلسلات سمعنا صوت المخرجة تقول: حركة، وهناك تسرع في المونتاج والتوضيب والموسيقى “كور أو عطي للعور”، مستدركا هناك بعض الأعمال الجميلة شارك فيها ممثلون أكفاء ولهم اسمهم، وتفرض عليك مشاهدتها، نظرا للحنكة التي أنجزت بها”.

عادل بلقاضي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى