fbpx
الرياضة

لاعبون هواة يشكون أنديتهم إلى الجامعة

مسؤول: الفرق تتلكأ حاليا فما بالك إذا استمر الموسم إلى الصيف
بادر عدد من لاعبي فرق الهواة إلى ربط الاتصال بمسؤولي العصبة الوطنية لكرة القدم هواة والجامعة للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية، التي مازالت عالقة في ذمة الفرق التي يلعبون لها.
وقال بعض لاعبي الهواة في اتصالات هاتفية مع “الصباح” إن كثيرا منهم لم يتوصلوا برواتبهم الشهرية منذ توقف المنافسات منتصف مارس الماضي.
وتابع هؤلاء أنهم لجؤوا إلى الجامعة لحث الفرق على صرف مستحقاتهم والتي تتعلق بالأساس بالأجور الشهرية، وكشف بعض اللاعبين أنهم لم يتسلموا أجورهم منذ شهرين أو ثلاثة، مؤكدين أن آخرين لم يتوصلوا بالراتب الشهري منذ يناير الماضي.
وقال بعض اللاعبين إن مسؤولي الفرق أغلقوا الهواتف وصار التواصل معهم مستحيلا، خصوصا في ظل توقف المنافسات وهجرة أغلب اللاعبين إلى مدنهم.
وعلق أحد المسؤولين في الهواة على تصرف الفرق قائلا” بعض الفرق تماطل اللاعبين في صرف مستحقاتهم حاليا فما بالك إذا استؤنف التباري واستمر الموسم إلى يوليوز أو غشت المقبلين”. وعممت عصبة الهواة بلاغا على الفرق في وقت سابق قالت فيه” تلزم العصبة الوطنية لكرة القدم هواة الأندية التي مازالت لم تسو بعد وضعية لاعبيها وأطرها التقنية، بتسوية هذه الوضعية تفاديا لاتخاذ إجراءات وتدابير صارمة مستقبلا  وفق القوانين المعمول بها في هذا الشأن”.
وتابع البلاغ”تنهي العصبة الوطنية لكرة القدم هواة  أنه إثر التوصل بمنحة الشطر الثالث، ونظرا لما تعيشه بلادنا من تداعيات انتشار وباء كورونا المستجد وتأثيرها على الحياة الاجتماعية للاعبين، فإن عدم تسديد مستحقات هؤلاء اللاعبين من طرف بعض الأندية قد أثر سلبا على وضعيتهم المادية، خصوصا بعد توقف البطولة الوطنية بكافة أقسامها”.
وكشفت مصادر مهتمة بشؤون الهواة أن أغلب الفرق لم تعر مراسلة العصبة أي اهتمام وأن كثيرا من مسؤوليها (الفرق) بادروا إلى تسديد بعض الديون عوض منح اللاعبين مستحقاتهم.
حسن الرفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى