fbpx
الصباح الفني

“قلبي اطمأن” في “الطوندونس”

لم يغادر البرنامج الخيري “قلبي اطمأن” قائمة أكثر الفيديوهات مشاهدة في المغرب، منذ بداية أولى حلقات الموسم الجاري في رمضان.
ويحقق البرنامج نفسه أرقاما مرتفعة جدا، حتى وصلت نسب مشاهدة فيديو حول مساعدة بطل البرنامج ويسمى “غيث” ليمنية تستقر في الصومال، إلى أربعة ملايين مشاهدة في 48 ساعة فقط، علما أن قناة البرنامج على “يوتوب” يتابعها مليونان ونصف شخص.
ويحقق البرنامج انتشارا في جميع مواقع التواصل الاجتماعي، نظرا لطبيعة محتوى الفيديوهات، إذ عرضت أولى حلقاته في 2018، وحققت نسب مشاهدة وتفاعلات عالية، ثم انتقل عرضه من “يوتوب” إلى إحدى القنوات التلفزيونية، وهو برنامج يعرض حالات اجتماعية واقعية في دول عربية وإفريقية عديدة، و يعمل “غيث” على مساعدتها.
وتعمد مقدمو البرنامج جعل شخصية “غيث” مجهولة، للتركيز في المقام الأول على عمل الخير، وليس على الشخص الذي يقوم بهذه المهمة، لذلك شهد الموسم تغييرا في ملابس “غيث”، بهدف تقليل احتمالات معرفته بين الجمهور، إذ يصرون على أن هدفهم ” حمل رسالة العطاء في حقيبة مليئة بالسعادة والأمل لمحاولة التقرب إلى المحتاجين في الكثير من بلدان العالم”.
يذكر أن شعبية البرنامج دفعت بعض الشباب في مدن مغربية، خلال رمضان الماضي، إلى محاولة تقليده، بجمع التبرعات للمحتاجين.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى