fbpx
الرياضة

التداريب المنزلية تؤرق وادي زم

شبيل: نتمرن ولا نتدرب و45 دقيقة غير كافية

قام سريع وادي زم بتوحيد الحصص التدريبية، خلال المرحلة الثانية، التي تتزامن مع رمضان، وتجرى قبل ساعة عن حلول موعد الإفطار، إذ تم تخفيف الضغط عن اللاعبين الذين أنهوا شهرا من التمارين اليومية.
وأكد المدرب منير شبيل أنه قام بوضع إستراتيجية خاصة، من خلال إقامة تمارين جماعية عن بعد، لتمكينه من التتبع اليومي للاعبي السريع، إذ تم توحيد موعدها مع بداية هذا الأسبوع، وستتواصل لمدة 45 دقيقة طيلة رمضان.
وأضاف شبيل في تصريح ل»الصباح»، «ما يقوم به اللاعبون هو تمارين يومية وليست تداريب، إذ لا تتعدى 45 دقيقة، وتقام عن بعد، في غياب المساحة والمعدات اللازمة».
وأعلن مدرب السريع أن التمارين ستقام طيلة رمضان قبل الإفطار، وستكون مركزة، من خلال مراقبة اللاعبين جماعيا، عبر فيديوهات تبث على تقنية «الواتساب».
وتابع، «نحرص على تطبيق برامج إعدادية بداية كل شهر، والالتزام بها داخل الحجر الصحي، من أجل الحفاظ نسبيا على اللياقة والوزن».
وقال «نهدف إلى تجنيب اللاعبين الزيادة في الوزن، والحفاظ على اللياقة، ترقبا لأي مستجد بعد انقضاء الحجر الصحي، رغم صعوبة المهمة في ظل الغياب الطويل عن التداريب الجماعية والمباريات الرسمية».
وأعلن شبيل أن لاعبيه تجاوبوا مع الفترة الثانية، رغم قصر مدتها، والتي مكنتهم من التواصل المباشر مع الطاقم التقني، كما عبروا عن ارتياحهم النفسي للصيغة الجديدة التي كسرت نسبيا الرتابة والملل الذي يمكن أن يتسرب إليهم، خاصة بعد تمديد فترة الحجر الصحي.

عبد العزيز خمال (وادي زم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى