fbpx
ملف الصباح

السعيدي… الصوت الذي يغضب الرميد

عبد الصادق السعيدي، الكاتب العام للنقابة الديمقراطية للعدل، مناضل  يساري تمتد جذوره إلى الزواية الركراكية،كرس حياته للدفاع عن هيأة كتابة الضبط، حاول السعيدي منذ أن كان كاتب ضبط في 2002، وقبل أن يتخذ قرار العزل في حقه بعد أن شارك في وقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني في أحداث جنين، أن يسمع صوت كاتب الضبط وغضبه إلى المسؤولين.
 لم يتوان السعيدي الذي أبكى محمد الطيب الناصري وزير العدل السابق في البرلمان بعد الإضرابات التي شنتها النقابة، وشلت من


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى