fbpx
الرياضة

شبيل: سننطلق من الصفر

مدرب وادي زم قال إن التداريب المنزلية غير كافية
قال منير شبيل، مدرب سريع وادي زم، إن التداريب الفردية داخل المنازل، لا تكفي.
وأوضح شبيل، في تصريح ل»الصباح»، «يقوم اللاعبون بتداريب فردية داخل منازلهم، الغرض منها الحفاظ على نسبة مهمة من اللياقة البدنية، وأيضا على الوزن، وتفادي الخمول، لكنها لا تكفي».
وأضاف شبيل «التوقف عن التداريب أسبوعا، أو أكثر، يضر باللاعبين، ويجعلنا ننطلق من الصفر، ولأن الظرفية استثنائية، فالكل مطالب بالالتزام بالحصص التدريبية، لكن لدي ثقة كبيرة في لاعبي السريع، الذين يقومون بتداريبهم اليومية، كما أنني أتواصل بشكل يومي مع المعد البدني إبراهيم المنفلوطي، ونناقش الحصص التدريبية، وننسق في ما بيننا، ونضع برامج مركزة تخص تقوية العضلات، والحفاظ على الوزن، إذ يتوصل بها اللاعبون عبر «واتساب»، ونبقى دائما رهن إشارتهم، لتوضيح الأمور التقنية، لأن الظرفية الحالية تتطلب التركيز، والحفاظ على التداريب».
وعن ظروف العودة لاستئناف النشاط الكروي، قال شبيل «يلزم الفرق في حال استئناف المنافسات، فترة لا تقل عن أسبوعين على الأقل، للعودة إلى التداريب الجماعية داخل الملعب، وتحت الإشراف المباشر للطاقم التقني، بهدف استعادة اللاعبين للياقتهم البدنية، ولإصلاح ما يمكن إصلاحه، لكن ذلك قد يطرح مشكلا أمام لجنة البرمجة، التي تسعى إلى إنهاء الموسم، غير أن الأمر يمكن تداركه، ببرمجة ثلاث مباريات خلال أسبوع، وهو أمر سيشكل ضغطا على الفرق، غير أن الظرفية تفرض ذلك”.
وعن وضعيته الحالية، قال شبيل “أنا في المغرب، وأشرف على تداريب سريع وادي زم عن بعد، وفي تركيز على كل الأمور التقنية، لكي ينجح اللاعبون في الظرفية الحالية، كما أتواصل بشكل يومي مع عائلتي بالسويد، ذهني متعلق بهم، وأمدهم بنصائح للالتزام بالوقاية والنظافة والحجر الصحي، وهذه ضريبة المدرب الذي يتحمل المسؤولية سواء ببلده، أو في بلدان أخرى”.
عبد العزيز خمال (وادي زم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى